مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ

مفتي السعودية: "الجماعات التي تتسمى بالإسلام فرقت المسلمين"

حذر مفتي عام المملكة العربية السعودية رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، من الجماعات التي تتسمى بالإسلام ومنهجها بعيد عنه.

وحث آل الشيخ على عدم الخوض فيما تثيره بعض القنوات الفضائية ومواقع الإنترنت من شبهات حول ذلك، ومشددا على الالتزام بالمنهج الوسطي وإتباع السلف، وأخذ المنهج الصحيح من علماء الأمة المعروفين.

وقال المفتي في كلمة له خلال لقائه بمنسوبي الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من أعضاء هيئة تدريس، وموظفين، وطلاب نشرتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) اليوم الأربعاء "إن هذه الجامعة أُسست على منهج الوسطية، وتنشر العلم والمعرفة، وجمعت العالم الإسلامي فأصبحوا إخوانا، ووجه المفتي كلامه للطلبة قائلا " ابتعدوا عن الجهل والباطل خاصة في هذا الزمن الذي كثرت فيه الفتن التي ابتلي بها كثير من المسلمين، بسبب دعاة السوء والضلال، وأعملوا على نشر الخير وتصحيح العقيدة ونشرها.

وأوضح في معرض رده على سؤال حول الجماعات المنحرفة التي تتسمى بالإسلام ولا تنتهج نهجه قال المفتي" أن هذه الجامعات فرقت المسلمين".

واعتمدت السعودية، في آذار' مارس الماضي ، قائمة للجماعات الإرهابية، تضم داعش والنصرة والإخوان وحزب الله السعودي والحوثيين، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وتنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم القاعدة في العراق.

وكان العاهل السعودي قد أصدر أمراً ملكيا يجرم من يقاتل خارج البلاد من السعوديين، وتحديد عقوبة السجن من 3 إلى 20 سنة، مانحا مهلة شهرا لكل من قام بذلك للتراجع لكيلا تشمله العقوبة.