الرئيس بوتفليقة مستقبلاً رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي في الجزائر

إيطاليا مستعدة للعمل "لإرساء السلام" في ليبيا

اعلن رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي الثلاثاء في الجزائر ان بلاده مستعدة لتقديم مساهمة في مشروع دولي لارساء السلام والامن في ليبيا.

ونقلت وكالة الانباء الجزائرية عن رينزي قوله خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال " الوضع اليوم في ليبيا صعب جدا. ايطاليا مستعدة وعازمة على العمل في مشروع دولي لضمان مستقبل مزدهر يعمه السلام للشعب الليبي ودول الجوار".

وتشهد ليبيا فوضى منذ اطاحة معمر القذافي بعد نزاع استمر ثمانية اشهر في العام 2011. والبلاد التي تسيطر عليها الميليشيات تحكمها حكومتان وبرلمانان يتنازعان على السلطة.

وقال رينزي "علينا اليوم ايجاد حلول ذكية قادرة على انهاء هذا الوضع".

كما ذكر بان ايطاليا هي "البلد الاوروبي الوحيد الذي لم يغلق سفارته في طرابلس".

واضافت الوكالة ان رينزي التقى لاحقا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة دون مزيد من الايضاحات.

وحول العلاقات الايطالية-الجزائرية قال رينزي انها "مهمة جدا واستراتيجية تقوم على الصداقة والتعاون في مختلف المجالات منها التجارة والطاقة والصناعة" مشددا على "الفرص المهمة" للاستثمار في مجالي السياحة والبناء.

واعلن رئيس الوزراء الجزائري ان ايطاليا تعتبر "شريكا قويا" خصوصا في مجال الطاقة. واوضح ان "مشاريع كبرى" للتعاون في مختلف المجالات منها الدفاع قيد الاعداد.

ولاحقا، التقى رينزي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بحسب الوكالة الجزائرية.

وعلى الاثر، شدد رئيس الوزراء الايطالي على اهمية "مكافحة الارهاب (...) بالنسبة الى الجزائر وكذلك بالنسبة الى عملية ارساء الاستقرار في المنطقة".

وكرر رينزي التزام بلاده والاتحاد الاوروبي بالعمل مع الجزائر "للانتصار في المعركة ضد الارهاب".

 

×