حجبت السلطات السعودية موقع مركز الخليج لحقوق الانسان بعد الابلاغ عن قضية فتاة حاولت دخول المملكة بسيارتها من الامارات في محاولة لتحدي الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارة في هذا البلد المحافظ

الرياض تحجب موقع منظمة حقوقية بسبب سعودية حاولت دخول المملكة بسيارتها

حجبت السلطات السعودية موقع مركز الخليج لحقوق الانسان بعد الابلاغ عن قضية فتاة حاولت دخول المملكة بسيارتها من الامارات في محاولة لتحدي الحظر المفروض على قيادة النساء للسيارة في هذا البلد المحافظ. 

وعند محاولة الدخول الى الموقع في السعودية، تظهر عبارة "عذرا، الصفحة المطلوبة غير متوفرة".

وندد المركز، الذي لا يزال متاحا في دول اخرى غير السعودية، الثلاثاء باعتقال ناشطتين هما ميساء العامودي ولجين الهذلول، اللتين حازت قضيتهما اهتماما عالميا. 

واوقف حرس الحدود السعودي الهذلول عندما حاولت دخول المملكة وهي تقود سيارتها من الامارات المجاورة. ووصلت العامودي، وهي صحافية سعودية تعيش في الامارات، لاحقا لدعمها. 

واكد ناشطون اعتقال الفتاتين. 

وقال المركز ان اعتقالهما هو "استمرار لسياسة ممنهجة من قبل السلطات السعودية في توجيه المضايقات ضد الناشطات المطالبات بحق قيادة السيارة للنساء في المملكة حيث سبق وان تعرضت العديد من ناشطات الحملة للايقاف وحجز السيارة". 

والسعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع النساء من قيادة السيارات. 

والثلاثاء قال المركز على موقعه انه "يستنكر قيام السلطات السعودية بحجب موقعه الالكتروني من على شبكة الإنترنت ويعتبر ذلك شكلا من أنماط القمع والترهيب والتخويف التي يجري استخدامها باصرار في المملكة هذه الايام".

ولم يكشف المركز عن السبب الذي دفع السلطات السعودية الى حجب الموقع، الا انه اعتبر ان ذلك ياتي "في وقت يتعرض فيه مدافعو حقوق الانسان لشتى انواع المضايقات ومنها الاعتقالات الكيفية، والسجن التعسفي والمحاكمات الجائرة التي تفتقد الاجراءات القانونية والحد الادنى من المقاييس الدولية المستخدمة في المحاكمة العادلة".

والاثنين اصدرت محكمة بحرينية حكما غيابيا بالسجن لمدة عام بحق الناشطة الشيعية مريم الخواجة المديرة المشاركة لمركز الخليج لحقوق الانسان الذي لديه مكاتب في بيروت وكوبنهاغن.

ورفضت الخواجة حضور جلسة المحكمة قائلة ان الحصول على محاكمة عادلة غير ممكن. 

والخواجة تحمل الجنسيتين البحرينية والدنماركية، وهي ابنة المعارض البحريني الشيعي المسجون عبد الهادي الخواجة. 

ويحكم السنة كل من البحرين والسعودية. 

وادرجت منظمة "مراسلون بلا حدود" الحقوقية السعودية هذا العام من بين 19 بلدا تعتبر فيها الاجهزة الحكومية "اعداء للانترنت" لفرضها الرقابة عليها. 

وصرح ناشط طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان الهذلول تحتجز الثلاثاء في سجن في المنطقة الشرقية، الا انه لم تتضح التهم الموجهة اليها، بينما تحتجز العامودي في سجن اخر في المنطقة الشرقية. 

وقال انه "تمت مصادرة هواتفهما، وحجز سيارتيهما". 

وكتبت لجين الهذلول على حسابها في تويتر قبل ان تتوقف عن ارسال المزيد "انا على الحدود منذ 24 ساعة، فهم يرفضون اعادة جواز سفري او السماح لي بالمرور".

ولم يتسن الحصول على تعليق من وزارة الداخلية على القضية الثلاثاء. 

وقادت عشرات النساء سيارات في تشرين الاول/اكتوبر وقمن بالتقاط صور لهن اثناء القيادة ضمن اطار حملة على شبكات التواصل الاجتماعي للمطالبة بحق السعوديات في قيادة السيارة.

لكن وزارة الداخلية حذرت من انها ستطبق بشدة وحزم الاجراءات بحق كل يساهم بحسب تعبيرها في تمزيق التماسك الاجتماعي.

 

×