الناشطة البحرينية مريم الخواجة لدى مغادرتها المحكمة في المنامة

الحكم على المعارضة البحرينية مريم الخواجة بالسجن سنة

حكم على الناشطة الشيعية البحرينية مريم الخواجة الاثنين في المنامة بالسجن سنة بتهمة التعدي على شرطية، كما اعلن احد محاميها محمد الجيشي لوكالة فرانس برس.

وقال المحامي ان محكمة بحرينية اصدرت الحكم "في غياب المتهمة ودفاعها" موضحا ان الخواجة كانت موجودة في لندن بعدما رفع منع السفر الذي كان مفروضا عليها.

والخواجة التي تحمل الجنسيتين البحرينية والدنماركية، هي مديرة مشاركة لمركز الخليج لحقوق الانسان ومقره بيروت.

وكانت اوقفت في 30 اب/اغسطس في مطار البحرين لدى قدومها لزيارة والدها المعارض عبد الهادي الخواجة الذي يقضي حكما بالسجن المؤبد لادانته بتهمة التآمر على الدولة وكان في حينها باشر اضرابا عن الطعام اوقفه فيما بعد.

وبعد توقيفها عشرين يوما اخلت السلطات سبيلها في 18 ايلول/سبتمبر.

وقال الجيشي ان نيابة البحرين ردت "شكوى بتهمة التعذيب" قدمت بحق موكلته مشيرا الى ان الشكوى كانت "مدعومة بتقرير طبي".

وفي بيان صدر الاحد اعلنت الخواجة انها قررت "مقاطعة" جلسة الاثنين معتبرة انه من المستحيل الحصول على محاكمة "عادلة ومستقلة" في البحرين.

ونشطت مريم بشكل خاص في الخارج لاسيما في واشنطن حيث التقت عددا من اعضاء الكونغرس. ومثلت امام الكونغرس في 2011 كشاهدة حول الاحداث في البحرين.