الجنوبيون يحيون ذكرى الاستقلال في عدن ويدعون لسرعة الانفصال

اليمن: مقتل متظاهر اثناء تظاهرات في عدن للمطالبة بالانفصال

قتل متظاهر واصيب اربعة اخرون بنيران الشرطة اليمنية اثناء مسيرة شارك فيها عشرات الالاف من انصار الحراك الجنوبي الاحد باتجاه مبنى المحافظة في مدينة عدن الجنوبية للمطالبة باستقلال جنوب اليمن، بحسب نشطاء.

ووقعت المواجهة اثناء المسيرة، في الوقت الذي يحتفل الجنوبيون بالذكرى ال 47 لاستقلال جنوب اليمن عن بريطانيا.

وقال ناشط من الحراك الجنوبي ان الشرطة "استخدمت الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع بكثافة لتفريقنا عندما حاولنا التقدم نحو مبنى محافظة عدن لرفع علم الجنوب وانزال علم دولة الوحدة".

وقال الناشطون ان احد المتظاهرين قتل واصيب اربعة اخرون بالرصاص الحي، فيما عانى العديد من صعوبات في التنفس بسبب استنشاق الغاز المسيل للدموع.
ولم تستطع وكالة فرانس برس تاكيد عدد الاصابات على الفور من مصادر طبية.

وتوافد المشاركون منذ الصباح الباكر الى ساحة العروض حيث مخيم الاعتصام الذي بدأه انصار الحراك الجنوبي في 14 تشرين الاول/أكتوبر الماضي للمطالبة ب"فك الارتباط" والعودة الى دولة جنوب اليمن التي كانت مستقلة حتى العام 1990.

ورفع المتظاهرون اعلام الدولة السابقة وشعارات مناوئة للوحدة ولافتات كتب عليها "الجنوب العربي وطن وهوية" و"لن نتراجع، لن نهدأ حتى تحقيق النصر المتمثل بالتحرير والاستقلال" و"لا للإقصاء، نعم للشراكة الوطنية وجنوب جديد يتسع لجميع أبنائه".

من جانبه قال رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي الثوري السلمي لتحرير واستقلال الجنوب حسن باعوم في بيان أن "شعب الجنوب يرفض بشدة المشاريع والمبادرات التي تنتقص من حقه المشروع في حريته وسيادته الوطنية والاستقلال بدولته ولا مجال لمساومة الشعوب المحتلة في أوطانها وقدرها مواصلة مسيراتها التحررية والذود عن سيادتها الوطنية حتى التحرير والاستقلال بأوطانها".

وأضاف "نطالب المجتمع الدولي والإقليمي على وجه الخصوص بحق النصرة والمؤازرة وفقا للأعراف والمواثيق الدولية والحقوق المشروعة لشعب الجنوب ونصرة لمسيرته التحررية السلمية المتواصلة لسنوات في سبيل التحرير والاستقلال لدولته الجنوبية".

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجنوبي الجامع الذي من المقرر ان ينعقد أواخر كانون الاول/ديسمبر صالح بن فريد العولقي لفرانس برس أن "التصعيد الثوري للحراك الجنوبي سيكون سلميا دون الإنجرار إلى مربع العنف وان أي دعوات للعنف أو محاصرة المؤسسات الحكومية وإسقاطها لا تمثل الا اصحابها اما الحراك الجنوبي فسيظل ملتزما بادبياته السياسية والثورية".

وشهدت احياء وشوارع مدينة عدن شللا شبه تام للحركة التجارية منذ الصباح وحتى مساء الاحد نتيجة المخاوف من اندلاع صدامات بين السلطات والمتظاهرين من انصار الحراك الجنوبي.