الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله

تبادل "أسرى" بين حزب الله وجبهة النصرة

اعلن حزب الله اللبناني الذي يقاتل في سوريا الى جانب النظام، الثلاثاء تحرير احد اعضائه في مقابل اثنين من الجهاديين كانا لديه، لكنه لم يوضح اين حصل التبادل.

واكد تلفزيون المنار الناطق باسم الحزب "بعد مفاوضات استمرت أسابيع، تم تحرير الأسير عماد عياد، في مقابل أسيرين من جبهة النصرة كان يعتقلهما حزب الله".

واكد حزب الله في وقت لاحق عملية التبادل في بيان لكنه لم يذكر جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، بل تحدث عن "مسلحين".

واشار مصدر في حزب الله رفض على ما يبدو الحديث عن تبادل مع النصرة، الى ان الخاطفين كانوا "مسلحين من القلمون" المنطقة السورية التي يقاتل فيها حزب الله متمردين سوريين بينهم عناصر من جبهة النصرة.

وهذا النوع من تبادل الاسرى نادر جدا، واذا ما حصل لا يعلن عنه الطرفان.

ومنذ سنة ونصف سنة، يقاتل حزب الله في سوريا الى جانب قوات النظام السوري ضد المسلحين المعارضين ومن بينهم جبهة النصرة.

ولم يحدد حزب الله متى واين اسر عماد عياد وعنصرا جبهة النصرة.

وتأتي عملية الافراج فيما تجرى مفاوضات بمساعدة قطر لتحرير 27 جنديا ومن قوى الامن يأسرهم تنظيم  الدولة الاسلامية وجبهة النصرة منذ اغسطس الماضي.

وقد اعدم الجهاديون ثلاثة جنود حتى الان.

 

×