احد انصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في تظاهرة احتجاج على تهديد بعقوبات اممية تطاله وقادة متمردين في صنعاء

الرئيس اليمني السابق يتهم سلفه بالتواطؤ مع الحوثيين

نفى الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ان يكون له اي دور في زحف الحوثيين في اليمن متهما خلفه بانه ساعدهم على السيطرة على العاصمة صنعاء لاحتواء صعود جماعة الاخوان المسلمين على حد قوله.

وقال صالح الذي صدرت بحقه عقوبات في مجلس الامن الدولي والولايات المتحدة لعرقلة السلام في حديث بثته مساء الاثنين قناة مصرية انه لم يلعب "اي دور" في هجوم انصار الله الحوثيين الذين تقدموا من معاقلهم في الشمال وسيطروا على صنعاء في سبتمبر ثم وسعوا نطاق نفوذهم الى وسط وغرب اليمن.

وصرح على عبد الله صالح لقناة سي بي اس اكسترا ان "الرئيس (عبد ربه منصور هادي) هو الذي أتى بانصار الله الى صنعاء لمحاربة الاخوان المسلمين".

واضاف ان "مؤسسات الحكومة سلمت الى الحوثيين" مؤكدا ان الرئيس الحالي كان يريد احتواء نفوذ الاسلاميين السنة الموالين للاخوان المسلمين.

لكن الحوثيين في زحفهم قوبلوا بمقاومة القبائل السنية ومقاتلي تنظيم القاعدة المتمركزين خصوصا في جنوب اليمن.

غير ان علي عبد الله صالح قال انه لم يشأ محاربة الحوثيين الذين خاضوا حركة تمرد طيلة عشر سنوات في عهده قبل ان يضطر الى الاستقالة نزولا عند ضغط الشارع.

وقال "لست ضد الحوثيين لانهم تحولوا الى قوة سياسية في البلاد" داعيا الى "اشراكهم في السلطة".

وفي العاشر من نوفمبر فرضت وزارة الخزانة الاميركية عقوبات على علي عبد الله صالح واثنين من قادة انصار الله وذلك بعد ثلاثة ايام من فرض مجلس الامن الدولي عقوبات على الرجال الثلاثة بتهمة "عرقلة السلام والاستقرار في اليمن".

وقال صالح ان تلك العقوبات تقررت بناء على "طلب رسمي" من الرئيس هادي ودعا الى رفعها.

كما قال انه رفض مبادرات "اميركية وعربية" اقترحت عليه مغادرة اليمن لفترة تصل الى ستة اشهر معتبرا ان هذا العرض قد يعني منفى اطول.

 

×