آنمي نايتس أويتبروك رئيسة بعثة مراقبي الاتحاد الاوروبي تتوسط مايكل غالر رئيس بعثة البرلمان الاوروبي وخوسيه انطونيو دي غابريال كبير مساعدي المراقبين خلال مؤتمر صحافي في تونس

المراقبون الاوروبيون: الانتخابات الرئاسية التونسية "تعددية وشفافة"

اعلنت آنمي نايتس أويتبروك رئيسة بعثة مراقبي الاتحاد الاوروبي للانتخابات الرئاسية التونسية ان الانتخابات التي جرت الاحد كانت "تعددية وشفافة".

وقالت أويتبروك وهي عضو بالبرلمان الأوروبي في مؤتمر صحافي "الاحد جدد الشعب التونسي تمسكه بالديموقراطية ... في انتخابات تعددية وشفافة" معتبرة ان عملية الاقتراع "جديرة بالصدقية".

واضافت ان "ممارسة حريتي التعبير والتجمع كانت مضمونة" مشيرة الى ان "الغالبية الكبرى من الخروقات التي تم رصدها .. كانت طفيفة".

ونظمت تونس الاحد أول انتخابات رئاسية منذ الثورة التي أطاحت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بنظام الرئيس زين العابدين بن علي.

ومن المنتظر ان تعلن الهيئة المكلفة تنظيم الانتخابات اليوم الثلاثاء النتائج الرسمية الاولية.

والاحد اعلن مديرا الحملة الانتخابية للرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي، والباجي قائد السبسي رئيس حزب "نداء تونس" العلماني الفائز في الانتخابات التشريعية التي جرت في 26 أكتوبر/تشرين الاول الماضي، ان هذين المرشحين تأهلا الى الدورة الثانية من الانتخابات.

وبحسب القانون الانتخابي، تجرى دورة انتخابية ثانية في حال لم يحصل أي من المرشحين خلال الدورة الاولى على اغلبية الاصوات أي 50 بالمئة زائد واحد.

 

×