سيارة تابعة لقوات الامن الوطني المغربي

اعتقال ستة اشخاص في المغرب بعد "مبايعتهم" لـ "داعش"

اعتقل ستة اشخاص في نهاية الاسبوع في المغرب بعد بث شريط مصور على الانترنت يعلن تشكيل مجموعة في شمال شرق المملكة اعلنت "مبايعتها" لتنظيم الدولة الاسلامية، وفق ما اعلنت وزارة الداخلية.

وقالت وسائل اعلام ان شريط فيديو بث قبل اسبوع على موقع "يوتيوب" يعلن فيه ثلاثة مغاربة ملثمين انهم "جنود في الدولة الاسلامية" حاملين علم هذا التنظيم المتطرف.

وصور الشريط في المغرب وحمل عنوان "ظهور جند الخليفة في المغرب الاقصى". وهو يتوجه خصوصا الى سكان مدينة بركان (شمال شرق) القريبة من الحدود مع الجزائر.

واثر بث الشريط، تم اعتقال ثلاثة اشخاص السبت ثم ثلاثة اخرين الاحد بحسب ما اعلنت وزارة الداخلية في بيان.

ولم يذكر البيان هوية الموقوفين، لكنه اورد ان "زعيم هذه الخلية واثنين من شركائه كانوا امضوا العام 2008 عقوبات بالسجن في اطار قانون مكافحة الارهاب لضلوعهم في مشاريع ارهابية (...) بالتنسيق مع القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي".

واضاف المصدر نفسه ان العمليات التي نفذتها الادارة العامة لمراقبة الاراضي ثم الشرطة القضائية اتاحت مصادرة "جهاز هاتف نقال استخدم للتصوير والنص الذي تلي اثناء التسجيل والسلاح الابيض الذي كان يشهره احد (المشتبه بهم) طوال الشريط الذي يعلنون فيه مبايعتهم لابو بكر البغدادي (زعيم تنظيم الدولة الاسلامية) ويتوعدون بتنفيذ اعمال اجرامية".

واكدت السلطات المغربية ايضا ان هؤلاء المشتبه بهم كانوا يخططون "للتوجه الى ليبيا" ثم الى "المنطقة السورية العراقية" بهدف "الانضمام الى معسكرات" الدولة الاسلامية و"الخضوع لتدريبات عسكرية" قبل العودة الى المغرب لتنفيذ هجمات.

وفي الاشهر الاخيرة تم تفكيك العديد من "الخلايا الارهابية" في المغرب.

ولا تخفي الرباط قلقها من انضمام اكثر من الفي مغربي الى مجموعات جهادية.