مقاتلين من قوات البيشمركة

تقدم للقوات العراقية والكردية في بلدتين بمحافظة ديالى

حققت القوات الحكومية العراقية والبشمركة الكردية الاحد تقدما في العملية العسكرية لاستعادة ناحيتي جلولاء والسعدية في محافظة ديالى (شمال شرق بغداد)، اللتين يسيطر عليهما تنظيم الدولة الاسلامية، بحسب مصادر عراقية وكردية.

وتباينت تقديرات المصادر حول حجم التقدم الذي تحقق في العملية التي بدأت فجر الاحد، اذ قال بعضها ان القوات العراقية تمكنت من استعادة البلدتين بالكامل، في حين اشارت مصادر اخرى الى ان بعض اجزاء البلدتين لا تزال تحت سيطرة التنظيم المتطرف.

وقال ضابط برتبة لواء ركن في الجيش ان "القوات الامنية المشتركة، من الجيش والبشمركة والحشد الشعبي، تمكنت من دخول ناحية السعدية والوصول مركزها ورفع العلم العراقي"، الا ان هذه القوات لا تزال تواجه قناصة من "الدولة الاسلامية" وعبوات ناسفة مزروعة في اماكن عدة.

وقال كريم النوري، احد قياديي "منظمة بدر" الشيعية التي تقاتل الى جانب القوات العراقية، ان "12 شهيدا من قوات الحشد الشعبي والجيش والشرطة سقطوا خلال العملية، وقتلوا جميعهم بالعبوات الناسفة وسيارات مفخخة تركها الدواعش، ولم يقتل احد منهم خلال المواجهات".

وكان قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الامير الزيدي افاد في وقت سابق عن انطلاق العملية "لحسم معركة تطهير جلولاء والسعدية".

واوضح ان "قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي قامت بالهجوم من الجانب الجنوبي الغربي لناحيتي جلولاء والسعدية، فيما قامت قوات البشمركة بالهجوم من الجانب الشمالي الشرقي للسعدية".

واكد ضباط في الجيش ومسؤولون اكراد انطلاق هذه العملية.

وكان الجيش العراقي والقوات الكردية نفذا عمليات سابقة لاستعادة البلدتين اللتين يسيطر عليهما التنظيم المتطرف منذ مطلع آب/اغسطس الماضي.

واشار ضابط برتبة عميد في الجيش الى ان اهمية استعادة السيطرة على البلدتين "لكونهما بمثابة المدخل المؤدي الى اقليم كردستان (شمال العراق)، كما تقعان على بعد نحو 50 كلم من الحدود الايرانية".

كما تعد البلدتان "المركز الرئيسي لدعم مسلحي داعش المتواجدين في جبال حمرين"، بحسب المصدر نفسه.

وسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة في العراق اثر هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو. وبدأ تحالف دولي بقيادة واشنطن شن ضربات جوية ضد التنظيم في الثامن من آب/اغسطس، اثر اقترابه من حدود اقليم كردستان. وتوسعت الضربات الجوية في ايلول/سبتمبر، لتشمل مناطق سيطرة التنظيم في سوريا المجاورة.

 

×