حاجز للحوثيين في صنعاء

الحوثيون يسيطرون على محافظة البيضاء اليمنية بعد طرد القاعدة

سير المقاتلون الحوثيون الشيعة دوريات ووقفوا للحراسة عند نقاط للتفتيش في مدينة رداع اليمنية بمحافظة البيضاء أمس السبت (22 نوفمبر تشرين الثاني).

وأصبحت حركة أنصار الله الحوثية هي القوة السياسية الرئيسية في اليمن منذ سيطرت على العاصمة صنعاء في سبتمبر ايلول ثم توغلت في معقل السنة بمحافظة البيضاء.

وطرد المقاتلون الحوثيون المدعومون من القوات الحكومية تنظيم القاعدة من احد آخر معاقله في وسط اليمن في الآونة الأخيرة.

وفي رد فعل على خسارة معاقله اتهم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب خصومه بالتحرك نيابة عن الولايات المتحدة وهدد بمواصلة القتال ضدهم.

وفي رسالة صوتية نشرت على مواقع الجهاديين على الإنترنت قال قاسم الريمي القائد العسكري لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب "ان عصابة الحوثي الرافضي هي البندقية المستاجرة الجديدة لاعداء الإسلام."

وأشار الريمي في رسالته التي لم يتسن لرويترز على الفور التحقق منها إلى مزيد من أعمال العنف بين المتشددين السنة والحوثيين الذين ترى القاعدة انهم كفار.
وقال بعض السكان في رداع إنهم أكثر سعادة الآن بعد سيطرة الحوثيين على محافظة البيضاء.

وقال أحد سكان رداع يدعى محمد لطيف "الحمد لله الآن.. الكل أصبحت حياته الطبيعية تعود الى ما كانت عليه بعد ان اندحرت هذه الشلل (العصابات) الاجرامية الذين عملوا.. عاثوا في الارض فسادا."

وقال رجل آخر يدعى جابر شربح إن السكان كانوا يعيشون في كابوس من جرائم القتل والتفجيرات على مدار أربع سنوات مضيفا أن الوضع الآن صار آمنا وأن الناس يعملون والحياة أصبحت طبيعية.

 

×