وزير الدفاع الامريكي تشاك هاجل

هاجل: المتشددون الاسلاميون يمثلون أكبر تهديد أمني لأمريكا

قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل في مقابلة بُثت مساء أمس الأربعاء (19 نوفمبر تشرين الثاني) إن التعامل مع التهديدات الأمنية التي يمثلها تنظيم الدولة الاسلامية يتصدر الأولويات للولايات المتحدة.

وأضاف "لم نر منظمة مثل تنظيم الدولة الاسلامي عالية التنظيم. جيدة التدريب. جيدة التمويل. استراتيجية جدا. وحشية للغاية. لا تعرف الرحمة. لم نر شيئا طهذا تماما في مؤسسة واحدة... تطور برنامجهم الخاص بوسائل التواصل الاجتماعي شيء لم نره من قبل. اربط كل ذلك ببعضه وعندها يكون هذا تهديدا جديدا قويا بشكل لا يصدق."

وجاء تقييم تشاك هاجل في برنامج تشارلي روز الذي يبث على محطات تلفزيونية في أنحاء الولايات المتحدة.

لكن هاجل قال إن المتشددين الاسلاميين مجرد أحد التهديدات الأمنية التي تواجه المسؤولين الأمريكيين. وأضاف ان أمريكا تواجه ما وصفه بتجمع تهديدات لم يشهد لها مثيلا منذ عشرات السنين. وتابع أن التعامل مع هذه التهديدات يتطلب مساعدة دولية.

وأردف هاجل "لا نستطيع القيام بذلك وحدنا. يتعين أن يكون مع شراكات ومع تحالفات. لا نستطيع فرض إرادتنا على أي دولة. هذه حماقة كاملة."

وسأل روز هاجل حول احتمال قيام الرئيس الأمريكي باراك أوباما باجراء بعض التغييرات الخاصة بالتوظيف بعد الضعف الذي أبداه حزبه في انتخابات الشهر الجاري فلم يعط هاجل أي إشارات بشأن ما اذا كان ذلك قد يحدث.

وقال "لن يكون غريبا القيام بذلك. أولا من الناحية التاريخية لكن ثانيا عليَ أن أبقى مُركزا على وظيفتي يا تشارلي. وأنا أفعل ذلك. وأنا محظوظ جدا لوجود بعض من أفضل الناس في العالم أعمل معهم.وأيا كان ما يقرره الرئيس فانه الرئيس وهو من يتخذ تلك القرارات."

 

×