انفجار في كوباني جراء احدى غارات التحالف

المرصد السوري: الأكراد يستولون على أسلحة لداعش قرب كوباني

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن المقاتلين الأكراد سيطروا على ستة مباني يستخدمها مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية الذين يحاصرون مدينة كوباني السورية اليوم الثلاثاء واستولوا على كمية كبيرة من الاسلحة والذخائر التابعة للتنظيم.

ويحاول تنظيم الدولة الاسلامية السيطرة على المدينة المعروفة أيضا باسم عين العرب منذ أكثر من شهر في هجوم تسبب في نزوح عشرات الالاف من الأكراد المدنيين عبر الحدود إلى تركيا وأدى إلى هجمات متكررة من قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

واستولى التنظيم الذي انشق على تنظيم القاعدة على مساحات كبيرة من العراق وسوريا وأعلن قيام دولة خلافة.

وقال المرصد السوري الذي يوجد مقره في بريطانيا إن المقاتلين الأكراد استولوا على المباني الستة التي تستخدمها الدولة الاسلامية على أطراف المدينة وعلى قواذف صاروخية وبنادق وذخائر لمدافع رشاشة.

وأضاف المرصد أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل حوالي 13 مقاتلا من الدولة الاسلامية من بينهم اثنان من القادة.

ويبدو أن القوات الكردية حققت مكاسب أخرى في القتال الذي دار في الأيام الأخيرة. ففي الاسبوع الماضي سدت القوات الكردية طريقا تستخدمه الدولة الاسلامية لتزويد قواتها بالمؤن في أول انجاز كبير في مواجهة مقاتلي التنظيم بعد اشتباكات على مدار أسابيع.

وقال ادريس ناسان المسؤول في كوباني "خلال الأيام القليلة الماضية حققنا تقدما كبيرا في الشرق والجنوب الشرقي."

وقدر في مكالمة هاتفية أن تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على أقل من 20 في المئة من المدينة. وفي الشهر الماضي قال مسؤولون إن الدولة الاسلامية تسيطر على نحو 40 في المئة.

واجتذب الدفاع عن كوباني مقاتلي البشمركة الأكراد من العراق بالاضافة إلى مقاتلين من المعارضة السورية. وقال الجيش الأمريكي يوم الاثنين إنه نفذ تسع غارات قرب كوباني منذ أواخر الاسبوع الماضي ودمر سبعة مواقع للدولة الاسلامية وأربع نقاط للانطلاق ووحدة تابعة للتنظيم.