حاجز للحوثيين في صنعاء

اليمن: القاعدة تتبنى عدة هجمات على الحوثيين والجيش

تبنت جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية مساء اليوم الاثنين مقتل قيادي حوثي في مدينة ذمار وسط اليمن.

وقالت الجماعة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن عناصر من سرية الفاروق التابعة لأنصار الشريعة بمدينة رداع وسط اليمن، هم من قتلوا القيادي الحوثي "خالد الوشلي" أثناء وجوده في أحد الأسواق رمياً بالرصاص.

كما نشرت الجماعة عبر حسابها عددا من صور قتلى الحوثيين الذين سقطوا خلال الاشتباكات التي دارت بينهم وعناصر القاعدة في مدينة رداع خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكرت أنها فجرت عدة عربات عسكرية وحوثية أمس الأحد في رداع ووادي حضرموت شرق اليمن، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ومن جهته، أوضح علي القحوم، عضو المكتب السياسي لأنصار الله لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن اللجان الشعبية في مدينة رداع دحرت عناصر القاعدة، مؤكدا أن الأوضاع هادئة ومستقرة هناك: "هربت عناصر القاعدة إلى منطقة يكلا القريبة من مدينة مأرب.. ولكن الجيش توعد بصدها لذا لن تتجه أي لجان شعبية منا إلى هناك".

وأكد القحوم أن اللجان الشعبية على أتم الاستعداد للانسحاب من مدينة رداع، في حال قامت الدولة بواجبها وأمنت جميع المناطق بداخلها :"حتى اللحظة لم تتحرك الدولة لصد جماعة تنظيم القاعدة ولحماية المدينة من أي هجوم مسلح قد تشنه عناصرها". وانتشر مسلحو جماعة الحوثي في عدد من المدن اليمنية، الأمر الذي استدعى عناصر القاعدة المسنودة بالقبائل بالتوعد لصد توسعها.

في غضون ذلك، أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خلال اجتماع عقده اليوم الاثنين مع قيادة وزارة الدفاع أن الشراكة الوطنية مسألة ضرورية وملحة من أجل استقرار وأمن ووحدة اليمن، منوها إلى أن "أنصار الله هم اليوم شركاء ولا بد من العمل معهم من أجل تطبيع الأوضاع".

كما دعا الحوثيين إلى "عدم التوسع، لتجنب إراقة الدماء واحتمالات اكتساب الطابع المذهبي الذي يرفضه الجميع ولم تعرفه اليمن على مر العصور".

 

×