وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق

وزير الداخلية اللبناني: تهديد خاطفي العسكريين غير جدي وهو من باب التهويل

أعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، اليوم الاثنين أن تهديد خاطفي العسكريين اللبنانيين من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بذبح المخطوفين إذا لم تلغ الأحكام القضائية بحق المسجونين الإسلاميين، هو غير جدي ومن باب التهويل.

وقال المشنوق في تصريح له بعد ترؤسه اليوم اجتماعا لمجلس الأمن الفرعي في الجنوب، وردا على سؤال عن تهديد خاطفي العسكريين بقتلهم إذا لم تلغ الأحكام القضائية بحق المسجونين الإسلاميين في لبنان إن "كلام الخاطفين غير جدي ومن باب التهويل"، مضيفاً :"لا نستطيع أن نلوم الأهالي على تصرفهم".

ورأى وزير الداخلية أنه "لسوء الحظ أن الخاطفين يتحكمون بقرار أهالي المخطوفين العسكريين".

وتساءل المشنوق :"عن أية أحكام يتحدثون ومن هم الأشخاص؟" ، مؤكداً أن "السلطة السياسية لا تستطيع أن تخفف من أحكام بعض المسجونين لأن هذا الأمر يتعلق بالقضاء".

وأضاف أن :"الدولة لم تقصر ولم تترك مجالا للتفاوض إلا واستعملته ولم تترك دولة مفيدة أو مؤثرة إلا ودقت بابها". وعن الوضع في جنوب لبنان قال المشنوق :"لا نستطيع القول إن الاوضاع في صيدا والمخيمات جيدة ولكنها منضبطة".

وأشار إلى أن الوضع الأمني في الجنوب هو "من أفضل المناطق وهو مستقر وآمن ضمن تفاهمات سياسية".

وكان أهالي العسكريين المخطوفين من قبل المجموعات الإرهابية، قطعوا اليوم الاثنين، طريق الصيفي، وطريق المرفأ في العاصمة بيروت، لكنهم أعادوا فتحها بعد لقائهم مع وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور في الصيفي.

 

×