جندي صومالي

مقتل شخصين في تظاهرات عنيفة وسط الصومال على خلفية انتخابات محلية

قتل شخصان الاثنين في تظاهرات عنيفة شهدتها مدينة بيداوة وسط الصومال حيث يتنازع زعماء محليون على ادارة المنطقة.

ويجري التنافس حول انتخاب رئيس منطقة بيداوة الفدرالية الواقعة على مسافة 250 كلم غرب العاصمة مقديشو، وجرى الانتخاب الاثنين وخرج مئات المتظاهرين الى الشوارع.

وقال محمد ادريس ان "التظاهرة تحولت الى العنف عندما بدأ بعض الاشخاص يضرمون النار في الاطارات ويرشقون السيارات بالحجارة ثم اوقفوا سيارة بيك آب مكشوفة كان على متنها مسلحون اطلقوا النار".

وافاد الشاهد عثمان الشيخ مؤمن ان شخصين قتلا في المواجهات.

وانتشر جنود القوة الافريقية المنتشرة في البلاد لمساعدة السلطات على مكافحة متمردي حركة الشباب الاسلامية المسلحة، في محاولة لاعادة الامن وحماية مركز الاقتراع.

وقال الزعيم المحلي محمد اسحق ان "الهدف من التظاهرات العنيفة هي ببساطة تعطيل الانتخابات"، لكن "جنود الاتحاد الافريقي منعوهم من الوصول الى مركز الاقتراع وبات الوضع تحت السيطرة".

وتفتقر الصومال الى حكومة مركزية منذ سقوط الرئيس زياد بري في 1991.

واندلعت مواجهات بيداوة في حين غادر الرئيس حسن شيخ محمد متوجها الى مؤتمر المانحين في الدنمارك.

 

×