جنود عراقيون في موقع انفجار سيارة مفخخة قبل يوم في مدينة الصدر في بغداد

12 قتيلا على الاقل في تفجير سيارتين مفخختين في بغداد

قتل 12 شخصا على الاقل اليوم الاثنين في تفجير سيارتين مفخختين في بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان "سبعة اشخاص قتلوا واصيب 15 بينهم ثلاث نساء بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة" في منطقة المشتل ذات الغالبية الشيعية في شرق بغداد.

واوضح ان التفجير "وقع قرابة الساعة الاولى بعد الظهر (العاشرة صباحا تغ) في شارع تجاري".

وبعد وقت قصير من التفجير الاول، وقع تفجير مماثل في شارع المضايف الرئيسي في منطقة العامرية ذات الغالبية السنية (غرب)، ما ادى الى مقتل خمسة اشخاص واصابة 14 على الاقل بجروح، بحسب المصدر نفسه.

واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا.

وتشهد بغداد بشكل دوري تفجير سيارات مفخخة وهجمات انتحارية، رغم الانتشار الواسع لنقاط التفتيش التابعة للجيش والشرطة في مختلف احيائها.

وفي حين يبقى العديد من هذه الهجمات دون اعلان مسؤولية، يتبنى البعض منها تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي يسيطر منذ يونيو، على مناطق واسعة في العراق.

وتراجع الجيش العراقي بشكل كبير في اعقاب هذا الهجوم، لا سيما في الموصل كبرى مدن الشمال، حيث انسحب الضباط والجنود من مواقعهم تاركين اسلحتهم، ومنها سلاح ثقيل، صيدا سهلا لجهاديي التنظيم.

وتبذل القوات العراقية مدعومة بعناصر موالين لها من المسلحين الشيعة، اضافة الى ابناء بعض العشائر السنية، جهودا لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

ويشن تحالف دولي بقيادة واشنطن ضربات جوية ضد مواقع للتنظيم في العراق، اضافة الى مواقعه في سوريا المجاورة حيث يسيطر على مناطق واسعة في شمال البلاد وشرقها. وتعهدت واشنطن ودول غربية اخرى مشاركة في التحالف، تدريب القوات العراقية والكردية لقتال التنظيم.

 

×