تسيبي ليفني

ليفني ترفض إقامة دولة فلسطينية بدون مفاوضات

أعربت تسيبي ليفني كبيرة المفاوضين الإسرائيليين اليوم الأحد عن رفضها للخطوات الأحادية التي يتخذها الفلسطينيون على طريق إقامة دولة مستقلة لهم.

وخلال اللقاء الذي عقدته مع وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير، قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة إن "المفاوضات هي الحل الوحيد".

واضافت ليفني أنه لا يمكن التفكير في إقامة دولة فلسطينية مستقلة إلا مع وجود ضمانات للمصالح الأمنية لإسرائيل.

وتابعت ليفني حديثها قائلة :"نحن في مفترق طرق" وذلك في إشارة إلى التوترات الأخيرة في المنطقة.

وأعربت ليفني عن تقديرها لشتاينماير بوصفه "صديقا لإسرائيل".

من جانبه وصف شتاينماير الوضع في الشرق الأوسط بأنه لم يكن أبدا سهلا "وهو الآن يبدو على درجة خاصة من الصعوبة".

وأضاف الوزير الألماني أنه وبعد المحادثات التي أجراها في الأراضي الفلسطينية وإسرائيل تولد لديه انطباع بأن "كل الأطراف لديها حساسية فيما يتعلق بالطريقة التي يتم التعامل بها مع جبل الهيكل (الحرم القدسي)".

ودعا شتاينماير الجانبين إلى التخلي عن الخطوات أحادية الجانب التي من شأنها عرقلة الجهود الرامية إلى تحقيق تهدئة دائمة.

ولفت شتاينماير إلى أنه تناول في اجتماعاته الحديث عن التوسع الإسرائيلي في الاستيطان.

كانت إسرائيل والأراضي الفلسطينية شهدت خلال الأسابيع الماضية أحداث شغب عنيفة وسلسلة من الهجمات ومن بين أسباب هذه الأحداث كان الخلاف على استخدام جبل الهيكل (الحرم القدسي) وهي المنطقة المقدسة بالنسبة للمسلمين واليهود.

 

×