درزية اسرائيلية في الجولان تشاهد الاراضي السورية بواسطة المنظار

اربعين جريحا خلال مواجهات بين مسلمين ودروز قرب عكا

يسود التوتر بلدة ابو سنان قرب مدينة عكا في اسرائيل في اعقاب مواجهات اندلعت بين مراهقين مسلمين ودروز بدات بملاسنات قبل ان تنتهي باستخدام اسلحة الجمعة ما اسفر عن اربعين جريحا احدهم في حال من الخطر الشديد.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري الاحد ان "الشرطة تتواجد بكثافة في بلدة ابو سنان للفصل بين مواطنيها المسلمين والدروز بعد الشجار العنيف الذي تطور ليل الجمعة السبت". 

ويعود الخلاف على ما يبدو لاسباب طائفية بين تلامذة مدارس.

وتبعد ابو سنان نحو 10 كم الى الشمال من عكا وهي مختلطة تضم مسلمين ومسيحين ودروزا. يبلغ عدد سكانها نحو اكثر من 13 الف نسمة  بينهم سبعة الاف مسلم و2500 مسيحي والباقي من الدروز .

وقال حسين سويطي من سكان البلدة لوكالة فرانس برس "ارتدى تلاميذ تتراوح اعمارهم بين 15 و17 عاما من المسلمين والمسيحيين الكوفية الفلسطينية ضمن فعاليات التضامن مع خير الدين حمدان" الذي قتلته الشرطة في كفر كنا قرب الناصرة. 

واضاف "دارت ملاسنات بين من ارتدوا الكوفيات والتلاميذ الدروز حول حديث المسلمين عن تجنيد الدروز الذين اتهموا بدورهم المسلمين بالتماثل مع الفلسطينيين في الضفة الغربية".

وفرضت إسرائيل الخدمة العسكرية الالزامية على ابناء الطائفة الدرزية في 1956، ويبدا تجنيد الشبان الدروز مباشرة عند بلوغهم الثامنة عشرة .

وتابع السويطي، وهو صحافي، "صار التلاميذ يتعرضون عبر "الفيس بوك" و"سيكرت" لحملة تشهير بالفتيات الدرزيات والمسلمات ومساء الجمعة تطورت الامور (...) الى عراك بالايدي والطعن بالسكين من قبل احد المسلمين الى هجوم من قب الدروز بقنابل صوتية ودخانية ما اسفر عن جرح اربعين شخصا".

وقال متحدث عسكري ان "نحو سبعة الاف درزي من أصل اقل من 11 الف عربي يخدمون في المجال الامني الاسرائيلي من شرطة وجيش وحرس حدود.