صورة ارشيفية

اعتقال اربعة متطرفين فرنسيين في المغرب "على علاقة" بإرهابيين

أعتقلت السلطات المغربية اربعة متطرفين فرنسيين يشتبه في علاقاتهم بمجموعات "إرهابية ببعض بؤر التوتر"، حسبما أفاد بيان صادر الخميس عن وزارة الداخلية.

وتابع البيان إن الشرطة "بناء على معلومات استخباراتية وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني تمكنت من إيقاف أربعة متطرفين فرنسيين بينهم اثنان من اصول بولونية ورواندية، كانوا يقيمون بمدينتي العيون (الصحراء الغربية) ومراكش (جنوب)".

وأضاف "يشتبه في كونهم على علاقات بمجموعات إرهابية ببعض بؤر التوتر"، موضحا أن "أحدهم سبق وأن أقام بمصر واليمن في ظروف مشبوهة، وأثار الانتباه من خلال خطابه الديني المتطرف، في حين تم رصد أحد المشتبه فيهم خلال دأبه المريب على استقاء معلومات ميدانية تخص بعض الأماكن العمومية".

وأشار بيان الداخلية الى "تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة".

وسبق للداخلية ان اعلنت اواخر الشهر الماضي أن جهاديين اعتقلتهم قوات الأمن شمال المملكة كانا "يعتزمان القيام بعمليات سطو واسعة تستهدف البنوك والمؤسسات المالية المتعددة الجنسيات بالمغرب وفرنسا" لتمويل "مشاريعهما التخريبية" والالتحاق بصفوف تنظيم "الدولة الاسلامية.

وحسب المصدر نفسه فإن الموقوفين ارادا استلهام ما قام به "الإرهابي الجزائري-الفرنسي محمد مراح" الذي قتلته الشرطة الفرنسية في آذار/مارس 2012 بعدما قتل سبعة اشخاص، بينهم اطفال في مدرسة يهودية.

وتبنت الحكومة المغربية قبل أسبوعين مشروع قانون جديدا يهدف الى استكمال التشريعات المتعلقة بمحاربة الإرهاب، في ظل ازديا عدد المغاربة الذين يقاتلون الى جانب تنظيم "الدولة الإسلامية".

وهناك مجموعتان من المغاربة الذين انضموا الى التنظيمات الاسلامية المتطرفة، "واحدة تضم 1122 شخصا توجهوا مباشرة من المغرب، والثانية تضم بين 1500 الى 2000 مقيم في الدول الاوروبية".

وتؤكد مصادر رسمية "مقتل 200 اسلامي متطرف مغربي في العراق على الجبهة"، في حين تم اعتقال اكثر من 200 آخرين فورعودتهم من تلك المناطق، ويخضعون للتحقيق.

وسبق ان اعلنت الرباط تفكيك العديد من الخلايا الاسلامية المقاتلة، بلغ عددها 18 خلية بين 2011 و2013 وسبع خلايا منذ بداية 2014.

وتتخوف الرباط بشدة من ارتكاب هؤلاء المدربين على القتال اعمالا ارهابية فور عودتهم ، خصوصا بعد ان توعد بعضهم مسؤولين مغاربة.