وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان

ليبرمان يهاجم عباس وعرفات في ذكرى وفاته: كلاهما يكرهان اليهود ويشجعان الإرهاب

شن وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، هجوماً عنيفاً على رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، والزعيم الفلسطيني الراحل، ياسر عرفات.

وقال ليبرمان، في تصريحات أوردتها الإذاعة الإسرائيلية، إنه "لا فرق بين أبو مازن وعرفات، إذ أن كليهما يكرهان اليهود، ويؤمنان بالإرهاب، ويعملان على تشجيعه."

وأضاف الوزير الإسرائيلي أن "الفرق الوحيد هو حقيقة كون أبو مازن أخطر من عرفات، لأنه يخفي وجهه الحقيقي بصورة أفضل"، على حد قوله.

تزامنت تصريحات ليبرمان مع الذكرى العاشرة لوفاة عرفات، الذي مازال رحيله يشكل لغزاً، وسط اتهامات فلسطينية لإسرائيل بـ"اغتياله."

وفي رام الله بالضفة الغربية، استقبل عباس الثلاثاء وفداً من حركة "ناطوري كارتا" اليهودية، للمشاركة في "إحياء ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات"، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية.

ونقلت "وفا" عن عباس إشادته بمواقف الحركة اليهودية، ودعمها لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، مؤكداً أن "هذه المواقف هي التي تساعد على تحقيق السلام والاستقرار في الأراضي المقدسة، وفي المنطقة بأكملها."

من جانبه، دعا الوزير الإسرائيلي، يعقوب بيري، إلى "تبني مبادرة السلام العربية"، معتبراً أن ذلك "سيؤدي إلى فتح قناة سياسية أخرى في الشرق الأوسط، ويشكل إطاراً لحل إقليمي شامل، سيتم ضمنه حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي."

كما أكد الوزير في حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في كلمة أمام "المؤتمر الدولي لأصدقاء الكرة الأرضية" في الأردن، أن "أفضل الطريق لتحقيق ذلك، يتمثل في عقد مؤتمر إقليمي شامل، في أقرب وقت ممكن."

ولفتت الإذاعة الإسرائيلية إلى أنه من المتوقع أن يعلن الوزير بيري عن "تشكيل لجنة وزارية برئاسته، تُعنى بمعالجة قضايا الوسط العربي"، على خلفية الأحداث الأخيرة.