مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا

دي ميستورا: اقتراح وقف إطلاق النار قد ينهي الصراع السوري

أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الثلاثاء (11 نوفمبر تشرين الثاني) انه بحث مقترحا بوقف إطلاق النار يمكن أن يقدم حلا سياسيا للصراع المحتدم في سوريا منذ ثلاث سنوات ونصف.

وقال دي ميستورا بعد محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد ومسؤولين كبار في دمشق إن رد الفعل الأولي للحكومة على مقترحه بناء.

ونُقل أمس الاثنين (10 نوفمبر تشرين الثاني) عن الأسد قوله ان المقترح جدير بالدراسة.

وأوضح دي ميستورا في مؤتمر صحفي في دمشق بعض ملامح مقترحه.

وقال "الحاجة للتركيز على التهديد الحقيقي للارهاب كما حدده قرار مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة. ثانيا لخفض العنف وسأعود الى ذلك. ثالثا من خلال خفض العنف نحاول الوصول الى أكبر عدد ممكن من الناس الذين يعانون من هذا الصراع المستمر في داخل سوريا وفي خارجها مؤملين ان نخفف معاناتهم ونجعلها لبنة في اتجاه بناء لحل سياسي."

ويتضمن جزء من الخطة البدء بوقف إطلاق النار في مدينة حلب في شمال البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن دي ميستورا ووزير الخارجية السوري وليد المعلم اتفقا على استئناف المشاورات بشأن إعادة الاستقرار إلى حلب وتسهيل مرور المساعدات الإنسانية.

وأضاف دي ميستورا "قرارات مجلس الأمن تتطلب في الحقيقة وقف أنشطة بعينها ذات صلة بالصراع. وحلب يمكن ان تكون مثالا جيدا لرؤية كيفية تطبيق ذلك."

والسيطرة على حلب مقسمة بين مجموعة من قوات المعارضة والحكومية. ولم يجرؤ أي جانب على اتخاذ خطوة حاسمة في القتال الدائر بالمدينة منذ أكثر من عامين.

وتقول الأمم المتحدة ان زهاء عشرة ملايين شخص شُردوا بسبب الحرب الأهلية وان قرابة مئتي ألف آخرين لاقوا حتفهم منذ بدأ الصراع في مارس اذار 2011.