صورة تعبيرية

محكمة جزائرية تقضي غيابيا بالإعدام ضد 3 اشخاص اتهموا بتفجير مقر امني

اصدرت محكمة الجنايات بمدينة ورقلة جنوبي الجزائر، اليوم الثلاثاء، حكما غيابيا بالإعدام ضد ثلاثة اشخاص تتراوح اعمارهم بين 30 و40 عاما لتورطهم في تفجير مقر المجموعة الاقليمية لجهاز الشرطة بولاية تمنراست في الثالث اذار' مارس 2012، مما تسبب في اصابة 37 شرطيا و16 مدنيا.

وأصدرت المحكمة حكما أخر يقضي بسجن شخص رابع متابع في نفس القضية 20 عاما، بينما برأت ساحة ثلاثة اخرين. وتم ارجاء محاكمة شخصين اخرين لطعنهما لدى غرفة الاتهام.

وواجه الاشخاص المحكوم عليهم في هذه القضية، تهما تتعلق بإنشاء منظمة إرهابية بغرض استهداف أمن الدولة ومحاولة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والمشاركة في التخريب والهدم العمديين لمباني مملوكة للغير. من جهة أخرى، تم العثور على جثة مسلح بمنطقة بني دوالة جنوب ولاية تيزي وزو شرقي الجزائر، اليوم الثلاثاء.

ورجحت مصادر اعلامية ان يكون المسلح تعرض لإصابات بالغة خلال عملية التمشيط التي اطلقها الجيش الجزائري بالمنطقة منذ أسبوعين، خاصة وان جثته وجدت على مقربة من المكان الذي قتل فيه مسلح أخر.

 

×