رئيس حكومة الانقاذ الوطني الليبية عمر الحاسي يمين مستقبلا وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي في طرابلس

السودان يدخل على خط الوساطة بين اطراف النزاع في ليبيا

أعلن وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي الذي وصل الاثنين إلى ليبيا على رأس وفد حكومي في محاولة للقيام بوساطة وتحقيق مصالحة أن دعوة السودان للوفاق لقيت قبولا لدى مختلف الاطراف.

وقال كرتي في مؤتمر صحافي في طرابلس ان "دول جوار ليبيا متفقة جميعا على ان ما يحدث الآن من صراع سيؤثر على استقرار ليبيا ودول الجوار".

وأضاف "لا يمكن التوصل إلى اتفاق بين الليبيين إلا بالحوار حتى ولو طال القتال الذي سيكون على حساب أرواح وموارد الشعب الليبي".

وقال "لا نريد إعطاء فرصة للتدخل الأجنبي في ليبيا، وقد نقلنا دعوة الرئيس عمر البشير للحوار بين كافة الأطراف ووجدنا قبولا كبيرا لهذه الدعوة".

واكد كرتي ان "السودان يعمل بالتنسيق مع دول الجوار في التحرك نحو حوار وطني يشمل كافة الأطراف".

وكان حسن الصغير وكيل وزارة الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة المعترف بها من قبل الأسرة الدولية اعلن إن "كرتي وصل إلى طبرق شرق ليبيا على رأس وفد حكومي واجتمع بعقيلة اقويدر رئيس مجلس النواب" المنتخب في 25 يونيو.

وأضاف أن "الطرفين بحثا  العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين ودور السودان في دعم الحوار الوطني وتحقيق الصالحة في ليبيا وتجنيبها مآسي القتال والعنف".

وذكر الموقع الرسمي للبرلمان الليبي أن "قويدر أكد لضيفه وقوف البرلمان والحكومة المؤقتة مع الحوار والمصالحة من أجل إنقاذ ليبيا" لافتا إلى "أن الحكم الصادر مؤخرا عن المحكمة الدستورية حكم منعدم وصدر من محكمة غير مختصة حكمت تحت تهديد السلاح".

واحرج قرار المحكمة المجتمع الدولي الذي اعترف بالبرلمان والحكومة المنبثقة عنه ورفض اي علاقة مع الحكومة الموازية والمؤتمر الوطني العام في طرابلس اللذين يهيمن عليهما الاسلاميون.

ونقل موقع البرلمان الليبي عن وزير الخارجية السوداني قوله إنه "جاء إلى طبرق بتكليف من الرئيس عمر البشير حاملا رسالة سلام وأخوة للشعب الليبي من أشقائه في السودان".

وأكد كرتي حسب هذا المواقع "دعم السودان ودول الجوار للحوار الوطني من أجل الوصول الى السلام في ليبيا" مشيرا الى أنه قد "لمس من خلال لقائه برئيس مجلس النواب ووزير الخارجية في الحكومة المؤقتة محمد الدايري توجها حقيقيا للحوار والصلح وتسوية الخلافات بالطرق السلمية".

من جهة أخرى، أعلن مسؤولون في ما يعرف بحكومة الإنقاذ الوطني المسيطرة على طرابلس أن كرتي وصل قادما من طبرق مساء الإثنين وكان في استقباله محمد الغرياني وزير الخارجية بهذه الحكومة التي يترأسها عمر الحاسي.

 

×