حاجز للحوثيين في صنعاء

وفاة شاب فرنسي مغربي اصيب عند حاجز للحوثيين في صنعاء

توفي شاب فرنسي مغربي متأثرا بجروحه البالغة التي اصيب بها الاربعاء عند حاجز للمسلحين الحوثيين الشيعة في صنعاء، بحسبما افاد مصدر دبلوماسي غربي الخميس.

وقال المصدر ان الشاب، وهو سلفي، كان مع شاب فرنسي جزائري عندما حصل اشكال مع المسلحين الحوثيين الذين اطلقوا النار عليهم فقتل الفرنسي الجزائري على الفور واصيب الفرنسي المغربي بجروح.

وبحسب المصدر الدبلوماسي، فان "الشاب الفرنسي المغربي توفي على الارجح مساء امس الاربعاء في المستشفى".

واضاف ان عمر الشابين السلفيين يتراوح بين "25 و30 سنة" وهما يقيمان في اليمن منذ اقل من سنة.

وكشفت وزارة الخارجية الجزائرية في وقت سابق الخميس عن هوية القتيل  الجزائري الفرنسي وقالت انه يدعى فريد حمو وكان طالبا في مركز الفاتح السلفي بصنعاء وكان يقيم في اليمن مع زوجته وابنته.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الجزائرية، عبد العزيز بن علي شريف، ان فريد حمو الذي يحمل الجنسيتين، من مواليد متز بفرنسا حيث عاش طول حياته وسبق له السفر عدة مرات الى اليمن قبل ان يقرر الاستقرار هناك منذ بضعة اشهر مع وزوجته وابنته، كما نقلت عنه وكالة الانباء الجزائرية.

واكدت وزارة الخارجية ان "مقتل (فريد حمو) جاء اثر توقيفه مع رفيقه المغربي-الفرنسي في حاجز للميليشيات الحوثية. وعند المراقبة حدث شجار وتازم الوضع بشكل سريع".

وكان مصدر امني ومصدر دبلوماسي غربي اكدا لوكالة فرنس برس الاربعاء مقتل جزائري فرنسي واصابة مغربي فرنسي بجروح الاربعاء عند تعرضهما لاطلاق نار عند حاجز للمتمردين الحوثيين الشيعة في جنوب صنعاء.

واوضح المصدر الامني ان "الجزائري قام بطعن حوثي بخنجر، فقام المسلحون بعد ذلك باطلاق النار عليه فاردوه قتيلا واصابوا زميله بجروح".

ولم يتم تاكيد حادثة الطعن.

وكان الرجلان يستقلان سيارة اجرة ويلبسان ثيابا تقليدية يمنية ما اثار ريبة المسلحين الحوثيين عند الحاجز.

ويسيطر الحوثيون على صنعاء منذ 21 ايلول/سبتمبر.

 

×