مواجهات مع الجيش الإسرائيلي عند سجن عوفر

مواجهات مع الجيش الإسرائيلي عند سجن عوفر

اندلعت مواجهات، الخميس، بين شبان فلسطينيين وقوات من الجيش الإسرائيلي أمام بوابة سجن عوفر الإسرائيلي، غربي رام الله، حيث قامت قوات الجيش بتفريق الشبان بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز فيما استمر الشبان في إلقاء الحجارة على الجنود الإسرائيليين.

وكان طلاب جامعة بير زيت قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية على الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس والمسجد الأقصى تجمع فيها المئات من طلبة جامعة بير زيت داخل حرم الجامعة ضمن اعتصام دعت له الحركات الطلابية.

وانطلقت مسيرة من طلبة الجامعة بالحافلات باتجاه بوابة سجن عوفر للتعبير عن الغضب لما يجري في الأقصى من اقتحامات مستمرة للمستوطنين، والتصعيد الإسرائيلي في المدينة المقدسة.

إلى ذلك، عززت قوات الأمن الإسرائيلية الإجراءات الأمنية في القدس بعد يوم من هجوم بسيارة يقودها فلسطيني في القدس صدم فيها عددا من المارة، ما أدى إلى مقتل شرطي من حرس الحدود الإسرائيلي.

وبدأت قوى الأمن الإسرائيلية، صباح الخميس، بوضع مكعبات أسمنتية في مواقف القطار الخفيف في القدس.

من جانب آخر، قال رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، إنه لا فائدة من اللجوء إلى مجلس الأمن معتبرا أن "علينا الوقوف أمام إسرائيل بأنفسنا"، ومشيرا "إلى ضرورة اتخاذ خطوات سياسية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية بحق الأقصى".

وأضاف في تصريحات لسكاي نيوز عربية أن "استفزازات إسرائيل سبب التوتر بالقدس، وأن التوتر لا يزال قائما في محيط المسجد الأقصى لأن السلطات الإسرائيلية تريد أن تثبت أنها قادرة على إدارة مدينة القدس".

وأشار إلى أنه تم منع المسلمين بشكل كامل، الأربعاء، من دخول المسجد الأقصى، بينما شدد على أن نساء القدس يدافعن بشرف عن المسجد.