×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله

نصرالله: ما حصل في بالسعودية والعراق وغيرها بذكرى عاشوراء يدل على الجهل والجبن

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الثلاثاء، إن ما حصل في مراسم أحياء عاشوراء في منطقة الإحساء بالسعودية وغيرها من المجالس في باكستان ونيجيريا يؤكد على استمرار هذا النهج العنفي الفاشل والضعيف.

وتابع قائلا، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية: "ما حصل بالأمس في نيجيريا وما حصل في إحدى بلدات منطقة الاحساء في السعودية، وما حصل قبل أيام وبالأمس من استهداف لزوار أبي عبد الله الحسين في العراق ومجالس العزاء في باكستان، كل هذا يؤكد استمرار هذا النهج العنفي الفاشل والضعيف.. عندما يهددونكم، يهددون مسيرات مدنية سلمية بالانتحاريين أو بالسيارات المفخخة، أو بالقصف بالصواريخ، ويقتلون ويرتكبون المجازر في أكثر من مكان في العالم، هذا دليل جهلهم وضعفهم الفكري وضعفهم الإنساني ودليل توحشهم ودليل ضعفهم ودليل جبنهم."

وأضاف: "هذه الوسائل كما أثبتم اليوم وأثبت عشرات الملايين على امتداد العالم الإسلامي وكما ثبت طوال التاريخ أنها لن تجدي نفعا، لن يحول شيء بين أحبة الحسين والحسين، لا التفجير، ولا القتل، ولا اقتحام الحسينيات والمساجد، والقتل والرصاص والعبوات والانتحاريين ولا التهديد ولا التهويل، أليس هذا شكلا من أشكال الحرب؟ ونحن الصامدون في مواجهة كل حرب؟"

واردف قائلا: "ألسنا في مدرسة الحسين عليه السلام نردد في كل يوم وفي كل عام وفي كل عاشر عندما يضعنا الصهاينة أو التكفيرين أو أي طاغية من طغاة هذا العالم، عندما يركز أي دعي وابن دعي بين اثنتين بين السلة والذلة، ويفترض أننا سنقبل بالذلة، نحن نواجهه كما نواجهه دائما بنداء الحسين وبصرخة الحسين: ألا وإن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة وهيهات منا الذلة. ولذلك حضرتم اليوم وأكدتم هذا الالتزام وهذه الروحية وهذا النهج."