الرئيس اليمني السابق علي صالح

مسؤول أمريكي: لدينا وثائق تثبت تورط صالح والحوثيين في تهديد التحول الديمقراطي باليمن

صرح مسؤول في الخارجية الأمريكية بأن الولايات المتحدة جمعت معلومات ووثائق تؤكد تورط الرئيس اليمني السابق علي صالح والحوثيين في "التهديد الواضح لاتفاقيات التحول الديمقراطي السلمي في اليمن".

ويبحث مجلس الأمن الدولي اليوم الثلاثاء مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة لفرض عقوبات على صالح واثنين من زعماء جماعة الحوثيين باعتبار أنهم "يهددون الأمن والاستقرار ، ويعرقلون العملية السياسية" في اليمن.

وعن تأخر الولايات المتحدة في تقديم مقترحها إلى مجلس الأمن ، قال المسؤول في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرته اليوم :"كنا نجمع المعلومات .. لأنه ليس ممكنا فرض عقوبات دون أدلة".

وأضاف أن "تطورات كثيرة حدثت ، وتوفرت لدينا معلومات لم تكن متوفرة في ذلك الوقت".

ويشمل الطلب الأمريكي فرض حظر دولي على السفر وتجميد أصول لكل من صالح وعبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحاكم ، والأخيران هما من الصف الأول في حركة الحوثيين المتمردة التي سيطرت على معظم المدن في شمال البلاد.