×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

مصر: الطرد للأئمة المتسترين على أنفاق وأسلحة بمساجدهم

وجهت السلطات المصرية رسالة تحذير لأئمة المساجد والعالمين فيها هددتهم بالطرد في حال تسترهم على أنفاق أو أسلحة داخل مساجدهم، في وقت أعلن فيه الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أن بلاده تخوض مواجهة شاملة ومباشرة ضد قوى الإرهاب، وتحتاج إلى دعم مالي وتقني.

وذكر موقع الإذاعة والتلفزيون المصري أن وزارة الأوقاف "قررت فصل أي إمام أو عامل بشمال سيناء يثبت تستره على وجود أنفاق بالمسجد الذي يعمل به , وأي عامل أو موظف يثبت تستره على وجود أسلحة بالمسجد أو المكان الذي يعمل به في أي محافظة من محافظات الجمهورية، أو يستخدم المسجد أو المنبر في التكفير أو التحريض على القتل والتخريب أو يقوم بتوزيع منشورات أو كتب تحث على ذلك."

وأوضح بيان للوزارة أن القرار يأتي في إطار الإجراءات الحاسمة التي تتخذها الوزارة تجاه كل من يثبت تستره على قضايا الإرهاب أو تورطه فيها" وطالبت الوزارة جميع الأئمة والعاملين بالأوقاف عدم توزيع أي كتب أو مطبوعات أو اسطوانات أو شرائط كاسيت بالمسجد إلا بإذن كتابي مسبق من مدير المديرية ووجود ممثل لها في التوزيع على أن يكون التوزيع عاما ومعلنا.

وفي سياق متصل، برز لقاء الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، مع وزيرة الدفاع الإيطالية، روبرتا بينوتي، وقد أكد السيسي "تقدير مصر لكون إيطاليا أولى الدول التي أدانت" هجوم سيناء الأخير، مشيرا إلى أن مصر ترغب في "التحرك نحو المستقبل والدفاع عن هويتها ومقدرات وطنها."

ورأى السيسي أنه يجب منح الشعوب حق تطبيق ما وصفه بـ"النموذج الديمقراطي الذي يناسبها" مشيرا إلى أن مصر "تخوض مواجهة شاملة ومباشرة ضد قوى الإرهاب، وتحتاج إلى دعم مالي وتقني وتنسيق أمني موسع لتأمين حدودها الطويلة، فضلا عن معركتها مع الجماعات الإرهابية في سيناء."

 

×