صورة ارشيفية لاحد المساجد في العاصمة الموريتانية نواكشوط

موريتانيا تتوعد العابثين بالثوابت الدينية للبلاد

توعدت الحكومة الموريتانية كل من يحاول المساس أو النيل من المقدسات والثوابت الدينية للمجتمع وللدولة تحت أي غطاء أو أي ظرف.

وشجبت وزارة الشؤون الإسلامية في بيان لها اليوم الجمعة "ما تعرضت له بعض مساجد العاصمة نواكشوط في الأيام الماضية من اعتداءات طالت الأئمة والمصلين".

ويشير البيان الى محاولة اعتداء تعرض لها عدد من الائمة في نواكشوط داخل المساجد على أيدي نشطاء حركة "انبعاث التيار الانعتاقي" المناهضة للعبودية والتي تتهم الائمة بتوفير غطاء ديني لممارسة الرق في موريتانيا.

وأوضح: البيان "أن وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي لتستنكر وتشجب وتدين كل هذه التصرفات الطائشة وما تحمل في طياتها من عبث وتطرف وانحراف".

وأضافت الوزارة أن موريتانيا "ستظل كما كانت على مر العصور منارة للعلم والسلم والأخلاق النبيلة وستتصدى بكل حزم وعزم لكل من تسول له نفسه النيل من مقدساتنا الإسلامية وثوابتنا الوطنية، كما أكد على ذلك في أكثر من مناسبة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز".

وحذرت من أنه "ليس من المقبول بأي حال من الأحوال أن تكون المساجد وجهة للسياسيين والمتطرفين لبث سمهم ونشر مآربهم الخارجة عن الدين والأعراف".

وللتذكير فقد قامت حركة انبعاث التيار الانعتاقي في 2012 بحرق مراجع دينية للمذهب المالكي بحجة تمجيدها لممارسة العبودية وتشريعها لها. وقد سجن رئيس المنظمة بيرام ولد الداه ولد أعبيدي.