مؤيدون للانفصال خلال تظاهرة في عدن

الحراك الجنوبي يستعد لتصعيد تحركه الجمعة للمطالبة بالانفصال عن شمال اليمن

يستعد الحراك اليمني الجنوبي لتصعيد احتجاجاته المطالبة بالانفصال عن الشمال اذ دعا ل"يوم غضب" الجمعة في عدن فيما انضمت فصائل جديدة الى الاعتصام المستمر في كبرى مدن الجنوب بحسب ما افاد ناشطون في الحراك لوكالة فرانس برس الخميس.

وتزداد يوما بعد يوم خيم المحتجين من انصار الحراك الجنوبي الذين بدأوا  في 14 تشرين الاول/اكتوبر اعتصاما مفتوحا للمطالبة ب"فك الارتباط"، اذ رأوا في توسع انتشار المتمردين الحوثيين الشيعة في الشمال والفراغ الحكومي وهشاشة الدولة في صنعاء فرصة ثمينة لصالح مطالبهم.

وانضم الالاف من موظفي المؤسسات الحكومية والنقابات العمالية والمهنية في عدن والمحافظات المجاورة لها الى ساحة الاعتصام الواقعة في حي خور مكسر بمدينة عدن ونصبوا خياما للمشاركة في الاحتجاج والمطالبة بالانفصال.

وبحسب الناشطين، فان مطلب الانفصال يتمتع بتأييد شعبي غير مسبوق بسبب توسع الحوثيين وتراجع دور الدولة في صنعاء.

وانضمت الى الاعتصام  نقابات موظفي شركة مصافي عدن وميناء عدن وشركة النفط والاتصالات والتربية والتعليم وإذاعة وتلفزيون عدن وصحيفة 14 أكتوبر الرسمية وغيرها.

وترفرف اعلام دولة الجنوب السابقة فوق معظم المخيمات.

ومساء الاثنين حضر الزعيم الجنوبي حسن باعوم رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي السلمي مع قيادات أخرى من فصيل مجلس الثورة الجنوبية للتحرير والاستقلال الذي يتزعمه نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، وتم الإعلان عن "اندماج الفصيلين" في مكون واحد اطلق عليه اسم المجلس الأعلى للحراك الثوري السلمي لتحرير واستقلال الجنوب.

واصدر هذا المكون الجديد بيانا مساء الثلاثاء اكد فيه هدف "التحرير والاستقلال واستعادة وبناء دولة الجنوب بهويتها الجنوبية في اطار نظام برلماني فيدرالي تعددي وشرعية الرئيس علي سالم البيض".

ودعا البيان ابناء الجنوب الى "الخروج والمشاركة في جمعة الغضب"  في ساحة الاعتصام المفتوح بمدينة عدن "من اجل تحرير واستعادة الدولة" السابقة.

كما دعا المجلس الأعلى للحراك الثوري السلمي من اسماهم "أبناء الجنوب" الذين يعملون لدى السلطات المحلية لاسيما المنضوين في صفوف القوات المسلحة والامن للانضمام الى المتظاهرين.

وخلال اليومين الماضيين اعلن في مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت تأسيس مخيم لاعتصام مفتوح مماثل لمخيم عدن للمطالبة بالانفصال.

وذكر الشهود ان العشرات يرابطون في مخيم الاعتصام الذي نصب في حي الديس بمدينة المكلا.

ويرى جنوبيون كثر ان ما تشهده صنعاء منذ سيطرة مسلحين حوثيين في 21 ايلول/سبتمبر على مقرات عسكرية وامنية ومؤسسات حكومية وعدم قيام اجهزة الدولة في الدفاع عنها وانشغال النظام بالصراع الدائر بين القوى الشمالية، كلها عوامل تؤمن فرصة سانحة لاستعادة دولتهم الجنوبية السابقة التي كانت قائمة حتى العام 1990.

 

×