الرئيس السوداني عمر البشير

البشير: نجحنا في تجاوز محاولات تطويق علاقاتنا العربية

أكد الرئيس السوداني عمر البشير أن بلاده نجحت في تجاوز محاولات تطويق علاقاتها العربية.

وقال في كلمته في افتتاح جلسات المؤتمر العام الرابع لحزب المؤتمر الوطني الحاكم اليوم الخميس :"نجحنا في تجاوز محاولات تطويق علاقاتنا العربية وأحرزنا اختراقا كبيرا بزياراتنا الأخيرة الناجحة إلى كل من الشقيقة المملكة العربية السعودية والشقيقة مصر وستتبع ذلك تطورات إيجابية أخرى قريبا".

وأضاف :"رغم المحاولات الظالمة لتعويق علاقاتنا الخارجية مع دول العالم إلا أننا استطعنا أن نحافظ على علاقات خارجية راسخة في بحر متلاطم من التطورات التي حدثت في العالم من قيام أنظمة وسقوط أخرى ، وحدوث فتن وحروب داخلية واقتتال أهلي في أقطار شتى بصورة غير مسبوقة".

وتحدث عن التحديات التي تواجهها بلاده من "ضيق اقتصادي بعد انفصال الجنوب وتعمد استمرار الحرب في بعض مناطق السودان كجزء من المخطط الذي قصد ويقصد أن يرهق بلدنا" ، ولكنه رأى أن تلك "الصعوبات كانت دافعا لنا ورافعة لهمتنا لاستنباط حلول مبتكرة وناجعة".

وفيما يتعلق بالحوار الوطني ، قال :"قطعنا شوطا مقدرا في مشوار الحوار الذي تفاعلت معنا فيه الكثير من القوى السياسية والمجتمعية رغم العثرات التي أبطأت بمسيرته بعض الوقت ، وستشهد مبادرة الحوار تطورات مهمة في غضون الأيام المقبلة حيث تمت الدعوة لاجتماع الجمعية العمومية للحوار الوطني للانعقاد في الثاني من تشرين ثان/نوفمبر المقبل لإجازة تقرير عمل اللجنة للفترة الماضية ، واعتماد خارطة الطريق ، و اعتماد وثيقة أديس أبابا التي تُمهد للحوار مع المجموعات التي ما تزال تحمل السلاح ، وتشمل كذلك النظر في معالجة المسائل الإنسانية".

وجدد البشير الدعوة للأطراف حاملة السلاح للمشاركة "في الحوار من أجل تحقيق التوافق والتراضي الوطني"، مجددا التأكيد على الالتزام بالسعي من أجل أن يبلغ الحوار غايته عبر التزام كل الأطراف بالموضوعية وإعلاء مصلحة الوطن.

 

×