سامي أبو زهري

حماس تحذر من "نفاد صبر" غزة إزاء عدم بدء الإعمار فيها

حذرت حركة حماس اليوم الثلاثاء، من "نفاد صبر" غزة إزاء عدم رفع إسرائيل حصارها وعدم السماح حتى الآن بإعادة إعمار القطاع.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة ، في بيان صحفي، إن "على المجتمع الدولي أن يتدخل لإلزام الاحتلال برفع الحصار وبدء الإعمار قبل نفاد صبر غزة".

ووصف أبو زهري تهديدات إسرائيل بمنع توريد مواد البناء إلى غزة حال استخدامها في حفر الأنفاق بأنها "محاولة للابتزاز وتؤكد تلكؤ الاحتلال في رفع الحصار وتسهيل دخول الإعمار".

وقال أبو زهري إن "اتفاق التهدئة في غزة لا علاقة له بسلاح المقاومة والتصريحات الإسرائيلية أثارت غضب المقاومة".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون قال اليوم إن إسرائيل لن تسمح بإدخال المواد المخصصة لإعادة إعمار قطاع غزة في حال قامت حركة حماس بترميم الأنفاق الأرضية والتسلح من جديد.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن يعلون تأكيده أن إسرائيل "ترغب في تحسن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لسكان القطاع لكنها مع ذلك لن توافق على نقل الأموال والمواد لدعم النشاطات الإرهابية".

وأدى هجوم إسرائيلي على قطاع غزة في الفترة من الثامن من تموز/يوليو حتى 26 آب/أغسطس الماضيين إلى تدمير طال آلاف المنازل السكنية والبنى التحتية في القطاع الذي تسيطر عليه حماس منذ منتصف عام 2007 .

ونص اتفاق لوقف إطلاق النار أعلنته مصر بين إسرائيل وحماس على السماح الفوري بإعادة الإعمار الذي تعهدت الدول المانحة بتمويله بمبلغ 2.7 مليار دولار من إجمالي 5.4 مليار للفلسطينيين في مؤتمر دولي عقد في القاهرة في 12 تشرين أول/أكتوبر الجاري.