صورة ارشيفية

المتحدث باسم "الجيش الليبي": نحقق تقدما بطيئا على الأرض ضد المتطرفين في بنغازي

أكد العقيد أحمد أبو زيد المسماري الناطق الرسمي باسم "هيئة أركان الجيش الليبي" لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أن الجيش يحقق ما وصفه بـ"انتصارات عسكرية" على الأرض في مدينة بنغازي بشرق البلاد في مواجهة الجماعات الإرهابية ، خصوصا تنظيم أنصار الشريعة وما يسمى بمجلس شورى ثوار بنغازي الذي يضم خليطا من المقاتلين المتشددين والأجانب.

ونقلت الصحيفة اليوم الثلاثاء عن المسماري القول :"نعم ، هناك تقدم بطيء بسبب ازدحام المدينة بالسكان ، والجيش لا يريد أي استهداف للمساكن وللممتلكات العامة أو الشعب في بنغازي" ، وتابع :"نريد تدمير القدرات العسكرية لهؤلاء المتطرفين من الخارج ، الخطة بنيت على التقدم البطيء والهادئ".

ووصف الوضع العسكري أمس في بنغازي بأنه هدوء حذر مع وجود قصفات بصواريخ الجراد في قنفودة التي يوجد فيها تنظيم أنصار الشريعة والذين تم دحرهم إلى منطقة القوارشة.

وفي ما يتعلق بمحور ككلة وورشفانة الذي يبعد نحو 25 كيلومترا جنوب غربي العاصمة طرابلس ، أوضح الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي أن العمليات العسكرية للجيش تتركز حول منطقة العزيزية التي تعتبر بمثابة عاصمة ورشفانة وحول منطقة الزهراء داخل ورشفانة وصولا إلى منطقة المعمورة.

وقال :"هذه المناطق بالكامل فيها اشتباكات تزداد حدة في الزهراء ، لكن في ككلة الاشتباكات خفت قليلا بعدما تمت عمليات عسكرية للجيش واعتقال عادل دعاب أحد القيادات الكبيرة في الجماعات الإرهابية".

وكشف النقاب عن أن رتلا مكونا من مئة سيارة انطلق أمس من مصراتة إلى مدينة سبها التي تشهد اشتباكات وصفها بالطائفية بين قبائل التبو والطوارق.

 

×