قارب تابع لقوات خفر السواحل الاسبانية

انقاذ 70 مهاجرا في مضيق جبل طارق

اعلن الجهاز الاسباني لعمليات الانقاذ في البحر عن اغاثة 70 مهاجرا غير شرعي كانوا على متن عدد من الزوارق معظمهم من بلدان المغرب العربي، قبالة السواحل الجنوبية لاسبانيا.

وقال متحدث باسم خفر السواحل السبت ان اجهزة الانقاذ قد تبلغت في اتصال هاتفي حوالى منتصف الليل بوجود هذه الزوارق المتهالكة قبالة سواحل غرناطة (جنوب) وارسلت زورقا سريعا الى تلك المنطقة.

ولدى توجهه، رصد الزورق قبالة سواحل المرية زورقا آخر ينقل تسعة مهاجرين تم انقاذهم. ثم نقل 24 مهاجرا من الزورق الاول.

واضاف خفر السواحل ان هؤلاء المهاجرين "رجال من اصول مغربية" نقلوا الى مرفأ المرية حيث استقبلهم الصليب الاحمر.

وفي الوقت نفسه، انتشل رجال الانقاذ 25 رجلا قبالة سواحل ملقة و12 آخرين قبالة المرسي (جنوب شرق).

وازداد عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين يحاولون الدخول الى اسبانيا في الاشهر الاخيرة.

ووجهت اسبانيا نداء الى الاتحاد الاوروبي لمساعدتها على احتواء موجات المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء ومن بلدان المغرب العربي الذين يتدفقون الى جيبي سبتة وملية اللذين يشكلان الحدود البحرية الوحيدة بين القارة الافريقية والاتحاد الاوروبي.

وفي 30 آب/اغسطس، حاول 250 مهاجرا من افريقيا جنوب الصحراء اجتياز الحدود ونجح 15 منهم. وفي 14 آب/اغسطس، حاول 250 آخرون العبور بعد محاولات فاشلة في الايام السابقة.

وفي 12 آب/اغسطس، حاول 750 مهاجرا من افريقيا جنوب الصحراء دخول ملية من المغرب وتمكن 80 منهم من الوصول. وفي اليوم نفسه، انقذت السلطات الاسبانية اكثر من 900 مهاجر من افريقيا جنوب الصحراء، في مضيق جبل طارق، وهذا رقم قياسي خلال يوم واحد في اسبانيا.