أبو أنس الليبي

أبو أنس الليبي يطلب من المحكمة حذف أقواله

طلب الليبي نزيه الرقيعي المشتبه في انتمائه إلى تنظيم القاعدة من قاض أميركي حذف أقواله مع المحققين، بحجة أنه أدلى بأقواله لأنه شعر حينها أنه مضطر إلى الكلام.

ويواجه الرقيعي الذي يعرف باسم أبو أنس الليبي (50 عاما) اتهامات مرتبطة بتفجيرين استهدفا السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998 أسفرا عن مقتل 224 شخصا.

وقدم الليبي طلبه خلال جلسة إجرائية عقدت الأربعاء في نيويورك للبت فيما إذا كانت الأقوال التي أدلى بها وهو على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي يمكن أن تستخدم ضده في المحكمة.

وزعم الليبي خلال جلسة الأربعاء أنه طلب محاميا أثناء وجوده على متن الطائرة لكن تم تجاهل طلبه.

وشهد أيضا بأنه كان يعتقد أن المطلوب منه هو توقيع وثيقة يتنازل بموجبها عن حقوقه وأن هذا الاعتقاد يستند جزئيا إلى خبرته مع المحققين الليبيين القساة.

وسأله محاميه برنارد كليمان "لماذا وقعت هذه الوثيقة؟" فأجاب الليبي من خلال مترجم "إنها الطريقة التي يستخدمها كل المحققين... لا خيار أمامك إلا أن توقعها."

ومن جانبه شهد جورج كوري المحقق من مكتب المدعي الأميركي بأنه عرف الليبي بحقوقه كاملة وأنه وقع على الوثيقة طواعية. وقدم المدعون الوثيقة التي كانت ممهورة بتوقيع الليبي.

ولم يعلن قاضي المحكمة الجزئية لويس كابلان متى سيبت في أمر طلب الليبي والمقرر أن تبدأ محاكمته الشهر المقبل.