صورة تعبيرية

سوريا ستتخذ اجراءات لحماية اراضيها "بالتشاور مع اصدقائها"

اكدت دمشق الاربعاء انها ستتخذ "بالتشاور مع اصدقائها" الاجراءات التي تراها ضرورية لحماية الاراضي السورية من اي "تدخل عدواني"، مجددة رفضها اقامة منطقة عازلة بمحاذاة الحدود مع تركيا، بحسب ما جاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية.

وذكر البيان الذي نشرته وكالة الانباء الرسمية (سانا) ان دمشق "ستتخذ بالتشاور مع اصدقائها كل الاجراءات الضرورية لحماية سيادتها الوطنية ووحدة وسلامة اراضيها".

واضاف البيان ان دمشق "ترفض رفضا قاطعا اقامة مناطق عازلة على اي جزء من الاراضي السورية تحت اي ذريعة كانت كما ترفض اي تدخل عدواني لقوات اجنبية فوق اراضيها". 

ورات وزارة الخارجية في بيانها ان "المحاولات التركية لاقامة منطقة عازلة على الاراضي السورية تشكل انتهاكا سافرا لمبادىء واهداف ميثاق الامم المتحدة ولقواعد القانون الدولي (...) كما تشكل انتهاكا لقرارات مجلس الامن ذات الصلة بمكافحة الارهاب وضرورة تجفيف منابعه".

ودعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مرارا الى اقامة منطقة عازلة ومنطقة للحظر الجوي في شمال سوريا.

واقر البرلمان التركي في بداية شهر تشرين الاول/اكتوبر الحالي باغلبية كبيرة مشروع قرار حكومي يجيز للجيش شن عمليات ضد مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا والعراق.

ومنح القانون الضوء الاخضر للجيش للقيام بعملية عسكرية في الاراضي السورية والعراقية واجاز له كذلك نشر قوات اجنبية على الاراضي التركية يمكن ان تشارك في تلك العملية.

وجاء ذلك في وقت يخوض مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" الجهادي المتطرف معارك مع مقاتلين اكراد في مدينة عين العرب الحدودية مع تركيا في محافظة حلب، في اطار هجوم بدا منذ شهر بهدف السيطرة على هذه المدينة المعروفة باسم كوباني بالكردية.

وتدعم انقرة المعارضة السورية منذ بدء الانتفاضة السلمية ضد نظام الرئيس بشار الاسد في منتصف آذار/مارس 2011 التي ما لبثت ان تحولت الى نزاع دام اوقع نحو 200 الف قتيل.

 

×