الشرطة الاثيوبية خلال دورية في اديس اباسا

اسلاميون صوماليون يخططون لمهاجمة العاصمة الاثيوبية بحسب السفارة الاميركية

حذرت السفارة الاميركية في اديس ابابا من ان متمردين اسلاميين صوماليين يخططون لمهاجمة مناطق في العاصمة الاثيوبية، ونصحت مواطنيها بتجنب المناطق المكتظة. 

ولم تحدد السفارة هدف الهجوم الا انها قالت ان "هجوما ارهابيا وشيكا" يهدد منطقة بول المكتظة التي تضم المطار الدولي والعديد من السفارات. 

وذكرت السفارة في اشعار لمواطنيها الثلاثاء انها "تلقت تقارير عن نية حركة الشباب استهداف منطقة بول". 

وقالت ان على المواطنين الاميركيين تجنب "المطاعم والفنادق والبارات واماكن العبادة ومحلات السوبرماركت ومولات التسوق في منطقة بول حتى اشعار اخر نظرا لانها اهداف محتملة". 

وتقاتل القوات الاثيوبية حركة الشباب في الصومال في اطار قوة الاتحاد الافريقي المدعومة من الامم المتحدة. 

ونصحت السفارة مواطنيها في اديس ابابا ب"تجنب التجمعات الكبيرة والاماكن التي يتردد عليها الاثيوبيون والغربيون". 

وتشكل حركة الشباب التي ارتكبت مجزرة في مول ويست غيت في العاصمة الكينية في ايلول/سبتمبر 2013، تهديدا اقليميا بما في ذلك التخطيط لهجمات وشنها في جيبوتي واثيوبيا وكينيا واوغندا وكذلك داخل الصومال. 

وخسرت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مجموعة من المدن والموانئ الرئيسية في الاشهر الاخيرة والتي سيطرت عليها قوة الاتحاد الافريقي المؤلفة من 22 الف مقاتل وتقاتل الى جانب القوات الحكومية. 

وادت الغارات الجوية الاميركية الشهر الماضي الى مقتل قائد حركة الشباب احمد عبدي غودان. 

الا ان مامان سيديكو قائد مهمة الاتحاد الافريقي في الصومال قال امام مجلس الامن الدولي الثلاثاء ان حركة الشباب رغم ذلك "تمكنت من الاحتفاظ بعدد كبير من المقاتلين والعتاد".