المصور عماد عامر لطوفي

مقتل مصور عراقي في الهجوم الذي استهدف قائد شرطة الانبار

قتل مصور عراقي الاحد مع قائد شرطة الانبار احمد صداك الذي قضى خلال قيادته عملية عسكرية ضد عناصر الدولة الاسلامية في شمال مدينة الرمادي، بحسب ضباط وزملائه.

وقال النقيب ايهاب الجملي مسؤول قسم اعلام شرطة الانبار ان المصور عماد عامر لطوفي قتل بانفجار العبوة الناسفة التي اسفرت عن مقتل قائد شرطة الانبار احمد صداك.

وقال ان الصحفي الشاب الذي يعمل في قسم اعلام شرطة الانبار كان يرافق صداك خلال العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على منطقة طوي الواقعة في شمال غرب الرمادي من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

واكد صحافي يعمل في مدينة الرمادي خبر مقتل لطوفي.

ووصفه بانه مصور شجاع وقضى نحو عام في الخطوط الامامية من المعارك مع قوات الامن الاتحادية في معاركها مع الجهاديين في محافظة الانبار.

وتبث قناة الانبار وعدد من القوات الاخرى الافلام التي يصورها لطوفي، كونه المصور الحربي الوحيد الذي يصل الى مناطق النزاع، بحسب زملائه.

واعدم  تنظيم "الدولة الاسلامية" الجمعة امام الملأ مصورا تلفزيونيا عراقيا وشقيقه ومدنيين اثنين آخرين في قرية تقع شمال بغداد، بحسب ما افاد احد افراد اسرة الصحافي.

واوضح المصدر ذاته ان مسلحي التنظيم الاسلامي المتطرف قتلوا رعد العزاوي وهو مصور تلفزيون يبلغ من العمر 37 عاما ويعمل لقناة سما صلاح الدين المحلية والثلاثة الآخرين شرق صلاح الدين.

 

×