×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
ارشيفية..الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح في أفغانستان

مصر/ استعدادًا للانتخابات البرلمانية.. "مصر القوية" يلملم " شتات " الإخوان

بدأ حزب مصر القوية، الذي أسسه المرشح الرئاسي السابق المنشق عن تنظيم الإخوان المسلمين عبدالمنعم أبو الفتوح، معركة "لم شمل" الأحزاب المُتفقة معه في الرؤية والأيديولوجية والموقف من تنظيم الإخوان، والموقف المتحفظ على ثورة 30 يونيو 2013، استعداداً للانتخابات البرلمانية المقبلة، وسط تأكيدات من قبل مراقبين سياسيين بأن الحزب سيكون جسراً لعبور الإخوان والإسلاميين نحو قبة البرلمان المصري، وإعادة تشكيل وطرح الجماعة من جديد.

وأعلن الحزب اندماجه بشكل رسمي مع حزب التيار المصري الذي يضم عدداً كبيراً من شباب الإخوان المسلمين، تحت اسم حزب مصر القوية، لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة كقوة واحدة، موضحاً أن الاندماج جاء بهدف تحقيق الأهداف التي تفيد ثورة يناير .

من جانبه، أشار المتحدث الرسمي باسم حزب مصر القوية أحمد إمام، إلى أن دمج حزبي مصر القوية والتيار المصري تحت حزب واحد "هو خطوة أولى لتوحيد القوى التي تمتلك نفس أهداف ثورة 25 يناير، لافتاً إلى أن التيار المصري كان متفقاً فكرياً مع مصر القوية، وأصبح الآن لديه جميع حقوق وعليه كافة الواجبات تحت مظلة الحزب الواحد، إذ سيتواجد في المناصب التنفيذية والخدمية بالحزب".

واستطرد إمام "الحزب يفتح ذراعيه أمام الحركات والأحزاب المتواجدة على الساحة السياسية، للانضمام إليه بهدف تشكيل كيان أقوى"، مشيراً إلى أن الحزب يُراعي في مفاوضاته المقبلة، التقارب بين الأحزاب التي يتفاوض معها وبين وجهة نظرة ورؤية حزب مصر القوية والسير في نفس المسار.

وتعليقاً على إستراتيجية مصر القوية من أجل لم شمل الأحزاب ذات نفس التوجه، قال نائب رئيس حزب الوفد الليبرالي أحمد عز العرب: حزب مصر القوية والحزب المندمج معه لا يمكن أن يتم السماح لهما بالعمل السياسي، لاسيما أن الدستور يرفض تلك النوعية من الأحزاب القائمة أساساً على ركيزة دينية، موضحاً أن "مصر القوية يمثل جسراً لعبور الإخوان والإسلاميين بصفة عامة نحو سدة البرلمان المقبل، ولا يجب الانخداع فيه".