صورة عامة للحجيج في مكة المكرمة

مئات الاف الحجاج يتوافدون الى منى لقضاء يوم التروية

يتوافد مئات الالاف من الحجيج الخميس الى مشعر منى القريب من مكة المكرمة لقضاء يوم التروية اول ايام الحج، فيما لم تسجل اي حوادث تذكر بحسب السلطات.

وتحيط بالحج الذي تنتهي شعائره الاسبوع المقبل، تدابير مشددة هذه السنة لحماية الحجيج من فيروسين مميتين: فيروس ايبولا الذي يفتك في غرب افريقيا، وفيروس كورونا الذي اودى بحياة 300 شخص في السعودية.

كما يصادف موسم الحج هذه السنة مع وضع اقليمي متوتر في ظل استمرار الحرب ضد تنظيم الدولية الاسلامية المتهم بارتكاب فظاعات.

وبحسب السلطات السعودية، فان 1,4 مليون مسلم وصلوا من الخارج لاداء فريضة الحج، ويضاف الى هؤلاء مئات الاف القادمين من داخل المملكة.

وقالت الجزائرية عزيزة يوسفي البالغة من العمر 60 عاما بينما كانت تهم للانطلاق من مكة الى منى "انه شعور رائع (...)  لان الحج لطالما كان حلما بالنسبة لي".

ولم يتم تسجيل اي حادثة تذكر حتى الآن بالرغم من الاعداد الكبيرة من الاشخاص الذين يتوجهون الى منى سيرا على الاقدام او بواسطة الحافلات او مترو المشاعر المقدسة.

من جهته، اكد وزير الصحة عادل فيه في تصريحات نقلتها وكالة الانباء السعودية انه "لم يتم تسجيل اي حالة اصابة بين الحجيج بما في ذلك بفيروس كورونا" المسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية.

ونشرت السعودية 85 الف عنصر لضمان حسن سير الحج، ومنعت مواطني غينيا وليبيريا وسيراليون من دخول اراضيها، اذ ان هذه الدول الثلاث هي الاكثر اصابة بفيروس ايبولا.

وقد توفي ثلاثة آلاف شخص في غرب افريقيا حتى الآن بسبب الفيروس.

الا ان المملكة سمحت للنيجيريين بالمشاركة في الحج بالرغم من ان ثمانية اشخاص توفوا في هذا البلد بسبب فيروس ايبولا.

ويبلغ الحج ذروته الجمعة، وهو يوم الوقوف على جبل عرفات.

ويحل عيد الاضحى يوم السبت، وهو اليوم الذي يضحي فيه المسلمون بخروف احياء لذكرى تضحية ابراهيم.

 

×