×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
صورة ارشيفية

مئات الأوربيات يلتحقن بالإسلاميين للزواج والقتال

خلصت تحقيقات خاصة أجراها صحفيون بريطانيون إلى أن المئات من الفتيات الاوروبيات غادرن بلدانهن وقصدن بلدان لشرق الأوسط "بهدف الزواج بمسلمين متطرفين".

كما تشير التقارير التي أشرف عليها الصحفيون البريطانيون إلى أن أعمار الفتيات تتراواح بين 14 و15 عاما، وبينهن من أعلنت صراحة أنها على استعداد لحمل السلاح.

وتوضح غالبية الفتيات اللواتي يتجهن إلى الشرق الأوسط سبب إقدامهن على هذه الخطوة بالقول إنهن من عائلات مهاجرة أصلا من هذه المنطقة، وإنهن يرغبن الآن بالعودة إلى الجذور، حسب وصفهن.

لكن من بين هؤلاء ثمة نساء اوروبيات بالغات لا ينحدرن من أصول إسلامية، يتم تجنيدهن عبر مواقع في الانترنت تعود لمنظمات يشرف عليها مسلمون متطرفون، يتلاعبون بعقولهن ويعدونهن بـ "جنات النعيم"، علاوة على رحلات سياحية مجانية بين أرجاء الشرق.

في معظم الأحيان ينتهي الامر بهؤلاء النساء بعد إنجابهن أطفالا من الإسلاميين، بتحولهن إلى مجرد أمهات لأبنائهم.

أما قائمة الدول الأوروبية التي تتركها النساء وتشد الرحال إلى الشرق الأوسط فتتصدرها فرنسا وبريطانيا وألمانيا والنمسا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا.

هذا ويؤكد الصحفيون البريطانيون على التحاق 63 فرنسية و50 بريطانية بالإسلاميين المتطرفين في الشرق الأوسط .

 

×