سيارات الاجرة تسد الطريق المؤدي الى قصر باكينغهام خلال احتجاج للسائقين في وسط لندن

مئات سائقي الاجرة يعيقون الحركة في وسط لندن للتنديد بمضاربة السيارات غير القانونية

قطع مئات سائقي سيارات الاجرة في لندن المعروفة بـ"بلاك كاب" (التاكسي الاسود) الطريق في وسط العاصمة البريطانية تنديدا بعدم تحرك رئيس البلدية بوريس جونسون وهيئة النقل العامة في لندن لمواجهة ازدياد اعداد سيارات الاجرة غير القانونية في المدينة.

وللمرة الثانية في ثلاثة اشهر، نفذ سائقو سيارات "بلاك كاب" الشهيرة عملية كبرى لتعطيل الحركة في حي ويستمنستر المركزي من ساحة "ترافلغار سكوير" الى حي "وايتهول" الذي يضم مقار الوزارات.

واشار المنظمون الى مشاركة خمسة الاف سيارة اجرة في العملية التي قام خلالها السائقون بتشغيل ابواق سياراتهم وعرضوا مجسما لجرذ عملاق قابل للنفخ ما يجسد بنظرهم ما يعتبرونه خيانة رئيس البلدية بوريس جونسون في الدفاع عن مصالح اصحاب سيارات الاجرة.

وقال ستيف ماك نامارا الامين العام لجمعية سائقي الاجرة المرخصين (لايسنسد تاكسي درايفرز اسوسييشن)، الجهة المنظمة للتحرك "اننا وصلنا الى مستوى باتت فيها قلة فعاليتهم وعدم فعاليتهم وضعف كفايتهم اسطوريا".

واضاف في تصريحات لوكالة فرانس برس "نطالبهم منذ مدة طويلة بتعزيز مكافحتهم لسيارات الاجرة غير القانونية".

واشار الى انه "في كل ليلة في لندن، يتعرض اشخاص للهجوم ونشل حقائبهم والاعتداء عليهم من جانب سائقي سيارات اجرة غير قانونية".

وثمة حاليا حوالى 25 الف سيارة "بلاك كاب" في لندن يمكن للركاب ان يستقلوها على الطرقات و60 الف سيارة سياحية مع سائق يمكن حجزها مسبقا عبر الهاتف او الانترنت.