مصافحة بين عزام الاحمد وموسى ابو مرزوق خلال المباحثات في القاهرة

فتح وحماس تحاولان انقاذ حكومة الوفاق الوطني في القاهرة

بدأت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم الاربعاء في القاهرة محادثات في محاولة لانقاذ حكومة الوفاق الوطني، كما ذكر صحافي من وكالة فرانس برس.

وتأتي هذه المحادثات بعد ان اتفق الاسرائيليون والفلسطينيون الثلاثاء في العاصمة المصرية على استئناف المفاوضات غير المباشرة بينهم من اجل هدنة دائمة في غزة في نهاية تشرين الاول/اكتوبر.

وقال صحافي من فرانس برس في المكان ان فتح وحماس استأنفتا في فندق في القاهرة المحادثات التي يفترض ان تستمر يومين.

وكان عزام الاحمد رئيس وفد فتح للحوار مع حركة حماس صرح لفرانس برس ان الحوار بين حركتي فتح وحماس يهدف الى تمكين الحكومة من تسلم مقاليد الامور كلها في مؤسسات السلطة في قطاع غزة .

واضاف ان "هدف الحوار هو تمكين الحكومة من تسلم مقاليد الامور كلها في قطاع غزة" داعيا الى "تكريس سيادة القانون وتجاوز كل العقبات التي ظهرت امام الحكومة في عملها" هناك.

واكد الاحمد ان "لا بد للحكومة ان تقوم بكافة واجباتها ومهامها كاملة غير منقوصة في غزة كما في الضفة الغربية (...) لا نريد نظامين وازدواجية قوانين".

والخلافات بين حماس وفتح تهدد مصير حكومة الوفاق الوطني التي ادت اليمين في 2 حزيران/يونيو وتم تشكيلها بعد توقيع منظمة التحرير وحماس في 23 نيسان/ابريل اتفاقا جديدا لوضع حد للانقسام السياسي الذي نشأ بين الضفة الغربية وغزة منذ 2007.

ولم تحظ الحكومة بفرصة العمل كما حدد لها خصوصا في قطاع غزة، وسط اتهامات لها بالتقصير خلال الحرب الاسرائيلية الاخيرة على القطاع.

وتضم الحكومة شخصيات مستقلة بدون تفويض سياسي ومكلفة تنظيم انتخابات خلال ستة اشهر.

 

×