مقاتل تابع للنصرة في مخيم اليرموك

جبهة النصرة تخلي مقراتها في شمال غرب سوريا

بدأت جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، اخلاء مراكزها في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد اليوم الاربعاء، غداة بدء تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة شن ضربات ضد مواقع الجهاديين في سوريا، بحسب ما اعلنت الجبهة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد المرصد السوري لحقوق الانسان قيام "آلاف العناصر" من الجبهة، اضافة الى اعضاء في "حركة احرار الشام الاسلامية"، باخلاء مراكزهم.

وبث حساب "مراسل ادلب" التابع للجبهة على موقع "تويتر" تغريدة يفيد فيها عن "إجلاء معظم مقرات جبهة النصرة القريبة من المسلمين"، في اشارة الى المواقع القريبة من اماكن سكنية. 

وأرفقت التغريدة بصورة تظهر مقاتلا يحمل على ظهره اعتدة عسكرية، وهو يخرج من بوابة سوداء اللون.

وأكد المرصد السوري ان "آلاف العناصر من جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الاسلامية اخلوا مراكزهم في محافظة ادلب"، مشيرا الى ان الحركة طلبت من عناصرها "إخلاء المقرات والورشات والمعسكرات" و"اخطار المدنيين المتواجدين بالقرب من المقرات بالابتعاد" عنها. 

وتعد الحركة من ابرز مكونات "الجبهة الاسلامية" التي قاتلت الى جانب جبهة النصرة منذ كانون الثاني/يناير، في المعارك ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق.

وكانت الولايات المتحدة اعلنت انها قصفت و"قضت" على مجموعة صغيرة تعرف باسم "جماعة خراسان"، تتألف من عناصر سابقين من تنظيم القاعدة، كانت تستعد لشن هجمات في دول غربية. واشارت وزارة الدفاع الاميركية الى ان هذه المجموعة على صلة بجبهة النصرة.

الا ان المرصد السوري وناشطين قالوا ان القصف الذي شنه التحالف، استهدف مواقع لجبهة النصرة الذي ظهرت في سوريا منذ العام 2012، ما ادى الى مقتل 50 من عناصرها فجر الثلاثاء.

واوضح المرصد ان المواقع المستهدفة كانت عبارة عن تجهيزات ومعسكرات في منطقة واقعة بين محافظتي حلب (شمال) وادلب.

وبدأت الولايات المتحدة وخمسة دول عربية حليفة لها، شن ضربات جوية وقصف صاروخي منذ فجر الثلاثاء على اهداف لتنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا، للمرة الاولى منذ اندلاع النزاع السوري قبل اكثر من ثلاثة اعوام.

 

×