صورة من الارشيف لعناصر من الشرطة الاسرائيلية امام المسجد الاقصى

صدامات في باحة المسجد الاقصى بين فلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية

ذكرت الشرطة الاسرائيلية ان صدامات جرت صباح الاربعاء في باحة المسجد الاقصى بين القوات الاسرائيلية وعشرات الفلسطينيين الذين كانوا يحتجون على وجود زوار يهود في الموقع.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري لوكالة فرانس برس ان شبانا فلسطينيين رشقوا الشرطة بحجارة وزجاجات حارقة مما ادى الى اصابة العديد بجروح ممن كانوا "يصدون مثيري الشغب داخل المسجد الاقصى".

واغلقت الشرطة مداخل الحرم القدسي الذي يقع في قلب مدينة القدس القديمة، للحؤول دون امتداد الصدامات.

ويبدو ان الصدامات اندلعت بعد دخول مجموعة من الزوار اليهود الى الباحة في ساعة مبكرة من الاربعاء قبيل احتفالات رأس السنة اليهودية التي تبدأ عند المغيب.

وتم توقيف اثنين من الزوار لمخالفة اوامر تمنع اليهود من الصلاة في المكان.

وقرب باحة الاقصى شوهد رجال الشرطة وهم يلقون قنابل صوتية على مجموعة صغيرة من الفلسطينيين كانوا ينتظرون امام باب الاسباط، احد مداخل المدينة القديمة.

واصيب احد رجال الشرطة في الرأس خلال الصدامات.

وكان دوي القنابل الصوتية في باحة الاقصى، يسمع من الشوارع المجاورة.

ويشهد الحرم القدسي صدامات متكررة بين الفلسطينيين والشرطة الاسرائيلية.

وتفرض الشرطة الاسرائيلية باستمرار حظرا على دخول الحرم وتمنع من هم دون الخمسين من العمر من دخوله لاداء صلاة الجمعة.

وزيارات غير المسلمين الى باحة الاقصى تنظمها الشرطة غير انه لا يسمح لليهود بالصلاة هناك خشية اثارة اضطرابات واعمال عنف كبيرة.