جنود اسرائيليون خلال مواجهات مع فلسطينيين عند معبر قلنديا

الجيش الاسرائيلي يقتل فلسطينيين يشتبه في ضلوعهما بمقتل الاسرائيليين الثلاثة في الضفة الغربية

اعلن الناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان الفلسطينيين اللذين يشتبه في انهما خطفا وقتلا لاحقا ثلاثة شبان اسرائيليين في حزيران/يونيو، قتلا صباح الثلاثاء في الخليل بالضفة الغربية.

وقال الناطق بيتر ليرنر على حسابه على تويتر "خلال الليل شن الجيش الاسرائيلي عملية وقتل خلالها مروان القواسمي وعامر ابو عيشة اللذين قتلا الشبان الاسرائيليين الثلاثة، في تبادل لاطلاق النار".

وكان مقتل الشبان الاسرائيليين الثلاثة اثار توترا شديدا في كل انحاء الضفة الغربية لكن ايضا في القدس الشرقية حيث اطلقت القوات الاسرائيلية حملة اعتقالات واسعة واوقفت حوالى الفي فلسطيني خلال ثلاثة اشهر.

وبلغ هذا التوتر ذروته مع اطلاق الهجوم الاسرائيلي الكبير في الثامن من تموز/يوليو ضد حماس في قطاع غزة والذي اوقع حوالى 2200 قتيل من الجانب الفلسطيني معظمهم من المدنيين و73 من الجانب الاسرائيلي خلال خمسين يوما.

واعلن الجيش الاسرائيلي انه قتل الفلسطينيين في الخليل في نفس اليوم الذي يفترض ان يبدأ فيه مفاوضون اسرائيليون وفلسطينيون في القاهرة محادثات غير مباشرة لترسيخ الهدنة في غزة.

وتشهد مدينة الخليل بجنوب الضفة الغربية المحتلة وضواحيها حيث يقيم حوالى 200 الف فلسطيني و700 مستوطن يهودي، حوادث عنف متكررة بين الفلسطينيين من جهة والمستوطنين والجنود الاسرائيليين من جهة اخرى.

وكان الجيش الاسرائيلي رصد مكان تواجد مروان القواسمي وعامر ابو عيشة في منزل بالخليل ثم هاجمه الجنود الاسرائيليون وعناصر من الشين بيت، جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي.

وكان الجيش يلاحق الفلسطينيين منذ خطف الشبان الاسرائيليين الثلاثة ايال يفراح وجلعاد شاعر ونفتالي فرينكيل في 12 حزيران/يونيو في الضفة الغربية والعثور على جثثهم في 30 من الشهر نفسه.

وتتهم اسرائيل مروان القواسمي وعامر ابو عيشة بانهما عناصر من حماس. وخلال عمليات البحث اعتقل الجيش الاسرائيلي اكثر من 400 فلسطيني في الضفة الغربية بينهم حوالى 300 عنصر من حماس التي نفت اي ضلوع لها في الخطف لكنها اشادت بالعملية.

وبحسب شهود فلسطينيين فان تبادلا كثيفا لاطلاق النار حصل عند مداهمة المنزل فيما دمر الجيش ايضا ابواب عدة متاجر بالقرب منه ما تسبب بحصول حرائق.

وقام عشرات الشبان الفلسطينيين بشرق الجنود الاسرائيليين بالحجارة قرب موقع الهجوم كما اضاف الشهود. وتداعى سكان المدينة الى اضراب عام حيث لم تفتح غالبية المتاجر ابوابها وحتى الجامعات.

والى جانب القواسمي وابو عيشة قتل خمسة فلسطينيين على الاقل برصاص جنود اسرائيليين خلال عملية البحث عن الاسرائيليين الثلاثة.

 

×