رئيس وفد فتح عزام الأحمد ورئيس وفد حماس موسى أبو مرزوق

حوار مصالحة بين فتح وحماس برعاية مصرية

تبدأ مساء الاثنين، فى القاهرة أولى اجتماعات المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية، التي ستتناول قضايا عالقة بين الطرفين أبرزها حكومة التوافق الوطني الفلسطيني.

ويضم وفد فتح كلا من جبريل الرجوب وحسين الشيخ وزكريا الآغا وصخر بسيسو، بينما يترأسه عضو اللجنة المركزية عزام الأحمد.

أما وفد حماس فيضم عزت الرشق ومحمد نصر وخليل الحية وزياد الظاظا، ويترأسه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق.

ومن المقرر أن تصل الوفود تباعا فى وقت لاحق قادمين من رام الله وقطاع غزة والعاصمة القطرية الدوحة.

وسيبحث الجانبان الأمور العالقة الخاصة بتمكين حكومة التوافق الوطني الفلسطيني بأن تقوم بدورها في قطاع غزة، خاصة ما يتعلق بقضية إعادة إعمار القطاع، الأمر الذي يتطلب تفعيل عمل الوزارات وعودة الموظفين إلى عملهم وحل مشكلة القوانين وقضية الأمن ومسؤولياته .

وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، الأحد، استضافة القاهرة للاجتماع بين الحركتين في إطار عملية المصالحة ومعالجة الموضوعات التي تحول دون تنسيق المواقف، استعدادا لجولة المفاوضات غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي، التي من المقرر أن تبدأ أولى جولاتها الثلاثاء، على أن تبدأ رسميا الأربعاء.

ويسعى المشاركون في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي إلى التوصل إلى تفاهمات واتفاقيات دائمة بشأن القضايا والموضوعات المطروحة من الجانبين، ضمن الجهود والمشاورات المستمرة لتثبيت وقف إطلاق النار ولضمان عدم تجدد المواجهات مرة أخرى وتدمير المرافق والمنشآت الحيوية.

معتقلون يضربون عن الطعام بالتزامن مع المفاوضات

قرر معتقلون فلسطينيون في السجون الإسرائيلية خوض "إضراب تحذيري" عن الطعام، الثلاثاء، بالتزامن مع بدء مفاوضات القاهرة.

يشار إلى أن إسرائيل أعادت اعتقال 63 شخصا منذ يونيو الماضي، بعد أن أطلق سراحهم في صفقة التبادل التي أبرمتها حركة حماس مع إسرائيل في أكتوبر 2011، بوساطة مصرية.

وقال نادي الأسير الفلسطيني إن الهدف من الإضراب هو "مطالبة الوفد المفاوض بضرورة التدخل العاجل لحل قضيتهم والإفراج عنهم بأسرع وقت".

وأشار رئيس نادي الأسير قدورة فارس  إلى أن النادي سلم لكافة أعضاء الوفد المفاوض ملفا يضم البيانات اللازمة عن المعتقلين، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

 

×