صورة ارشيفية

مجلس الافتاء الفلسطيني: الهجرة من أرض الرباط جريمة نكراء

رفض مجلس الافتاء الأعلى في الأراضي الفلسطينية هجرة الفلسطينيين إلى خارج بلدهم التي اعتبرها "أرض رباط" معتبرا أن الهجرة إلى المجهول "جريمة نكراء" وذلك في أول رد من نوعه على المستوى الديني الفلسطيني بعد مصرع المئات من المهاجرين غير الشرعيين خلال محاولتهم الوصول من قطاع غزة إلى أوروبا.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن المجلس قوله إن "إقدام بعض الفلسطينيين على الهجرة من أرض الرباط إلى المجهول جريمة نكراء" مضيفا: "الكارثة التي تعرض لها أبناء شعبنا في قطاع غزة خلال محاولة تهريبهم إلى بلاد أخرى عبر البحر، هرباً من واقع الحال الصعب الذي تعيشه أرض الرباط، تنذر بنتائج مدمرة، رغم قساوة الرحلة وصعوبتها وخطورتها، وتكلفتها الباهظة."

وأضاف بيان المجلس: "المحافظة على الرباط في هذه الأرض المباركة من أفضل أعمال البر، ففلسطين تشد الرحال إليها ولا يهاجر منها، امتثالاً بما حث به الرسول" طالبا من العالم "ثني" إسرائيل عما تمارسه من "إبعاد قسري" لأبناء القدس وما يحيطها من الأرض الفلسطينية عن المسجد الأقصى المبارك، في ظل محاولاتها "لتقسيمه زمانياً ومكانياً" على حد تعبيره.

وكانت السلطات الفلسطينية قد أعلنت قبل أيام غرق سفينة كانت تنقل قرابة 400 مهاجر غير شرعي، معظمهم من قطاع غزة، خلال محاولتهم الوصول إلى أوروبا، وأشارت تقارير فلسطينية إلى أن الحادث وقع بشكل متعمد نتيجة صراعات بين عصابات التهريب.

وقد استنكرت "منظمة الهجرة الدولية" الحادث معتبرة إياه الأخطر منذ فترة طويلة على صعيد الهجرة غير الشرعية.

 

×