اكراد يرشقون سيارة للشرطة التركية بالحجارة

الشرطة التركية تفرق مئات الاكراد على الحدود مع سوريا

فرقت الشرطة التركية الاحد مئات الشبان الاكراد الذين تظاهروا على الحدود مع سوريا دعما للاجئين الاكراد القادمين من هذا البلد هربا من مسلحي "الدولة الاسلامية".

واستخدمت قوات الدرك والشرطة قنابل مسيلة للدموع وخراطيم المياه لابعاد المتظاهرين الذين ردوا برشق الحجارة وسد الطريق المؤدي الى المركز الحدودي ، بحسب مراسلين من فرانس برس.

وقال المتظاهر الشاب محمد امين اكمة لفرانس برس "جئنا دعما لاشقائنا من سوريا الذين تهاجمهم داعش، وللتنديد بتركيا التي ترفض ان يعود الشبان الاكراد الذين يرافقون عائلاتهم الى كوباني (مدينة عين العرب) لمحاربة الجهاديين".

ودامت المواجهات دقائق عدة الى ان تمكنت قوات الامن المنتشرة باعداد كبيرة في المركز الذي يبعد مسافة خمسة كلم عن مدينة عين العرب (كوباني باللهجة الكردية) من ابعاد المتظاهرين عن الاسلاك التي تفصل بين تركيا وسوريا.

وقد لجأ حوالى 70 الف كردي سوري منذ الجمعة الى تركيا،  كما اعلنت المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين.

واضافت المفوضية في بيان ان "الحكومة التركية والمفوضية العليا للاجئين يتحضران لاحتمال وصول مئات الاف اللاجئين الاضافيين في الايام المقبلة".

وقد فتحت تركيا حدودها الجمعة امام اللاجئين السوريين الذين بدأوا يغادرون الخميس قطاع مدينة عين العرب التي يطوقها مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية السني المتطرف.

وعين العرب ثالث مدينة كردية في سوريا بقيت نسبيا في منأى عن النزاع الدائر في سوريا وقد لجأ اليها حوالى مئتي الف نازح سوري بحسب الامم المتحدة.

 

×